الموضوع الأبرز في صحف النظام العسكري الصادرة اليوم الخميس هو توجهات النظام نحو تعديل قانون “الخدمة المدنية” بما يسمح للحكومة بفصل الموظفين، وعلى رأسهم متعاطو المخدرات؛ حيث تناولت جميع الصحف ما أسمتها إجراءات رادعة مع متعاطي المخدرات بأجهزة الدولة؛ وتنقل عن وزارة التضامن أن العقوبة الوقف 3 أشهر والفصل لـ”تكرار المخالفة”.

إلى ذلك واصلت صحيفة اليوم السابع حملتها السوداء ضد جماعة الإخوان المسلمين في سياق حرق بدائل النظام؛ فأمام إدراك الجيش الذي استولى على الحكم بانقلاب في 03 يوليو 2013م أن الإسلاميين – وعلى رأسهم الإخوان – يمثلون البديل له في الحكم، وهو ما صرح به ياسر رزق مؤخرا باعتباره الدرس الأهم منذ يوليو 1952 حتى اليوم؛ لذلك فإن النظام يعمل على حرق البديل في إطار سياساته استكمال حكم الجنرالات السابقين بتجريف الحياة السياسية وسحق أي بديل شعبي مدني في ظل هشاشة القوى العلمانية وعدم قدرتها على مواجهة النظام أو الوصول لمرحلة أن تكون بديلا عنه.. يعزز ذلك أيضا أن أزمة حزب “المصريين الأحرار” تتواصل بعد حكم استئناف القاهرة النهائي ببطلان انتخابات رئيس الحزب في 2015 والتي فاز فيها عصام خليل. حيث تعقد جبهة نجيب ساويرس مؤتمرا عاما للحزب غدا الجمعة لاستكمال هياكل الحزب.

وفي الشق الخارجي، فإن معالجات صحف النظام تنحاز إلى الجنرال خليفة حفتر في ليبيا والجيش الجزائري ضد شعبه الذي يرفض العهدة الخامسة للرئيس العاجز بوتفليفة الذي يرقد حاليا على سرير الموت بأحد مستشفيات جنيف بسويسرا.

إجراءات ضد متعاطي المخدرات بأجهزة الدولة

جاء في “مانشيت الأهرام”: الحكومة توافق على تعديل قانون الاستثمار..خطوط إنتاج جديدة بالشركات.. و685 جنيهًا لإردب القمح.. إجراءات رادعة للتعامل مع متعاطي المخدرات بأجهزة الدولة.. اتفاق مع “الخدمة الوطنية” لتوفير السلع الأساسية بأسعار مناسبة في “منافذ التموين”.. ويضيف “مانشيت الوطن”:.. الحكومة تحاصر موظفي المخدرات : لن نكرر خطأ “محطة مصر”.. مدبولي يطلب تعديل الخدمة المدنية لردع المتعاطين والتضامن: العقوبة الوقف 3 أشهر والفصل لـ”تكرار المخالفة”.. ووفقا لمانشيت اليوم السابع”:.. إعلان الحرب على متعاطى المخدرات فى المصالح الحكومية.. مدبولي يكلف بوضع إجراءات تنفيذية رادعة ضد متعاطي المخدرات في الهيئات الحكومية و”السكة الحديد” تبدأ تعديل لائحة الجزاءات.

الحملة على الإخوان

واصلت “اليوم السابع” حملتها السوداء المستمرة على جماعة الإخوان المسلمين كبرى الحركات الإسلامية والشعبية في مصر، حيث جاء في “مانشيت اليوم السابع”:.. “احذروا.. تجنيد الإخوان يبدأ من المراحل الدراسية الأولى”.. خبراء الطب النفسي: الجماعة تختار الطلاب الانطوائيين التابعين وعلى أولياء الأمور الانتباه لسلوكيات أطفالهم.

أزمة المصريين الأحرار

كتبت “الأهرام”:… أزمة “المصريين الأحرار” تتواصل.. غدا.. مؤتمر عام لجبهة ساويرس لاستكمال الهيكل التنظيمى..( حيث تعقد غدا جبهة المهندس نجيب ساويرس المؤتمر العام السنوى للحزب بحضور القيادات والأعضاء من جميع المحافظات، وعلى رأسهم الدكتور صلاح فضل رئيس مجلس الأمناء ، وراجى سليمان وكيل المجلس. وقال رئيس الحزب، الدكتور محمود العلايلى، “للأهرام” إن أجندة المؤتمر تتضمن إجراء الانتخابات التكميلية على المقاعد الشاغرة فى الهيئة العليا لاختيار 22 عضوًا؛ حيث تقدم للترشح ما يزيد على 60 عضوا حتى الآن.

وأضاف أن المؤتمر العام سيناقش الموقف القانونى للحزب بعد صدور حكم نهائى لمحكمة استئناف القاهرة خلال الأيام الماضية ؛ بتأييد حكم محكمة جنوب القاهرة الابتدائية، ببطلان الانتخابات التكميلية التى تم إجراؤها على مقعد رئيس الحزب عام 2015 ، وفاز فيها الدكتور عصام خليل، بما يترتب على ذلك من آثار).

محور العلاقات الخارجية

وفي محور العلاقات الخارجية هناك عدة زوايا وأبعاد تناولتها الأهرام:

أولا: أجرت “الأهرام” حوارا مع السفير الياباني حيث كتبت «ماساكى نوكى سفير اليابان بالقاهرة فى لقاء مع صحفيى «الأهرام»: نتوقع دورا مهما للرئيس السيسى فى قمتى العشرين و”التيكاد”.. 50 شركة تبحث فرص الاستثمار فى مصر والسياح عائدون.. «السلام» و«التعليم» وراء المعجزة الصناعية.. وتجربة المدارس اليابانية فى مصر تتقدم بشكل كبير.

ثانيا: تناولت صحف اجتماع وزراء الخارجية العرب حيث بحثوا في مقر الجامعة العربية الوضع في سوريا وفلسطين واليمن وانتهاكات “إسرائيل” وتدخلات إيران..

ثالثا: تناولت “الأهرام” وغيرها المشهد الجزائري حيث كتبت «البيان الثانى للجيش الجزائرى: «ملتزمون بتمكين المواطنين من أداء واجبهم الانتخابى».. وهو تقرير انحازت فيه الأهرام للجيش والرئيس المريض ضد تطلعات الشعب نحو الحرية والديمقراطية فقد تناولت موقف الجيش وحزب الرئيس دون الإشارة مطلقا للمعارضة سوى بيان لقدامي المحاربين يؤكدون فيه مشروعية المطالب الشعبية واعتبر تقرير الأهرام ذلك انشقاقا في النخبة الحاكمة في الوقت الذي أكد فيه تقرير لــ«تريبون دو جنيف» أن بوتفليقه لايزال يرقد فى المستشفى الجامعى بجنيف، مضيفة «لكنه قد يغادر قريبا». وكشف المصدر أن صحة بوتفليقة هشة، حيث يعانى من أمراض عصبية وتنفسية. وفى أول رد فعل على الاحداث الجارية ومستجدات الانتخابات الرئاسية بالجزائر، دعت وزارة الخارجية الأمريكية السلطات الجزائرية إلى احترام حق المواطنين فى التظاهر السلمي.وقال المتحدث الرسمى باسم الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو ــ فى مؤتمر صحفى «نحن نتابع الاحتجاجات فى الجزائر وسنستمر فى القيام بذلك». ولم تشر الخارجية الأمريكية إلى دوافع المتظاهرين فى الجزائر أو ترشح بوتفليقة).

رابعا: كتبت “الأهرام”:.. ترامب «مجرم» فى رأى 64٪ من الأمريكيين..حيث كشف استطلاع للرأى نشرته شبكة «سى. إن. إن» الإخبارية الأمريكية، عن أن 64٪، (أى نحو الثلثين) من الناخبين الأمريكيين المسجلين، يعتقدون أن الرئيس دونالد ترامب ارتكب جرائم قبل توليه الرئاسة، مقابل 45٪ يعتقدون أنه ارتكب جرائم خلال فترته الرئاسية. وأظهر الاستطلاع الذى أجرته جامعة «كوينيبياك» الأمريكية، أنه على الرغم من شعبية ترامب الواسعة داخل الحزب الجمهورى ، فإن نحو ثلث الجمهوريين أعربوا عن اعتقادهم أن قطب الأعمال السابق تورط فى أنشطة إجرامية قبل اعتلائه كرسى الرئاسة، وهو رأى يتشاركه أيضا 89٪ من الديمقراطيين و65٪ من المستقلين.

خامسا: تناولت “افتتاحية الأهرام” الشأن الليبي تحت عنوان:.. (ارفعوا أيديكم عن ليبيا).. قالت فيه إن الأزمة الليبية ما زالت تراوح مكانها بالرغم من الجهود الكبيرة التى تبذلها الدبلوماسية المصرية للتوصل إلى حل من خلال الوقوف إلى جانب الأشقاء في ليبيا واستضافة الأطراف المتناحرة في القاهرة من أجل تحقيق الأمن والاستقرار فى هذا البلد الشقيق وصيانة وحدة أراضيه وسيادته، وهو تعبير يؤكد فشل الاجتماع الثلاثي الذي جمع وزراء خارجية مصر وتونس الجزائر أول من أمس بالقاهرة.

وتضيف افتتاحية الأهرام أن حالة الفوضى الأمنية التى تعانيها الأراضى الليبية المترامية الأطراف تنعكس بالسلب على جيرانها أولهما مصر والجزائر وتونس، فقد أصبحت تلك الأراضى تمثل ممرًا آمنًا لمن أسمتهم بالإرهابيين والجماعات المسلحة وشحنات الأسلحة التي يتم توصيلها للجماعات الإرهابية للقيام بأنشطتها الإجرامية سواء داخل تلك الدول أو حتى خارجها، فضلا عن أنها تحولت إلى محطة ترانزيت لعصابات المتاجرة فى البشر الذين يعملون مهربين للشباب الإفريقى البائس الساعي إلى الهجرة بصورة غير شرعية إلى أوروبا أو غيرها.

Facebook Comments