أبرزت صحف العسكر الصادرة الخميس، عدة موضوعات أهمها الإشارة إلى مشاركة رئيس  الانقلاب عبدالفتاح السيسي في قمة العشرين باليابان. والثاني التقليل من الهجمات المسلحة التي تعرضت لها ثلاثة كمائن للجيش أول من أمس وأسفرت عن مقتل 7 بينهم ضابط وإصابة 7 آخرين، واعتبرت صحف النظام أن الجيش والشرطة أحبطا هذه الهجمات الإرهابية المسلحة! وفي وقت متأخر من مساء الأربعاء قصفت مدفعية الجيش عدة مناطق بمدينة العريش؛ ما أدى إلى مقتل 7 مدنيين بينهم أطفال، كانوا يشاهدون مباراة منتخب مصر مع الكونغو الديمقراطية، لكن مدفعية قوات السيسي قضت على الجميع من أجل أن "تحيا مصر"!

وهاجمت صحف العسكر كل المناوئين للنظام سوء الرافضين أو المعارضين، وأبدت شماتة منقطعة النظير في النشطاء اليساريين والليبراليين الذين تم اعتقالهم فجر الثلاثاء بتهم ملفقة حيث وصفت بعض هذه الصحف الأمنية ذلك بالصفقة الحرام بين الإخوان ومن وصفتها بشلة اليسار والحقوقيين!

ومن جانبه، تقدم كل من الدكتور عمرو دراج، ووزير التخطيط بحكومة الدكتور هشام قنديل ويحيى حامد وزير الاستثمار بنفس الحكومة بطلب رسمي لمكتب المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة بسويسرا، للتحقيق في ملابسات "مقتل الرئيس مرسي".

وإلى تفاصيل جولة الصحافة:..

صحف العسكر تركز على "6" موضوعات

أولا، السيسي  يشارك في قمة العشرين حيث جاء في «مانشيت الأخبار»:.. السيسي يشارك في قمة العشرين باليابان.. مباحثات مع شينزو آبى ولقاءات مع رؤساء الدول والحكومات لدفع التعاون.  وبحسب «مانشيت اليوم السابع»:.. السيسى فى قمة العشرين لدعم الدول النامية.. مباحثات قمة مع شينزو آبى وعدد من رؤساء الدول والحكومات المشاركة فى القمة ولقاء بنخبة من رجال الأعمال ورؤساء كبرى الشركات اليابانية العاملة فى مصر.

ثانيا، التقليل من الهجمات المسلحة التي تعرضت لها ثلاثة كمائن للجيش أول من أمس وأسفرت عن مقتل 7 بينهم ضابط وإصابة 7 آخرين لكن صحف النظام زعمت رغم كل هؤلاء الضحايا أنه تم إحباط الهجوم!..  وقالت «الأخبار»:..  إحباط هجوم إرهابي على منطقة تمركزات قوات الشرطة بالعريش. وفي «الوطن»:..  الأمن يتصدى لهجوم إرهابي على ارتكازات أمنية بالعريش .. مصرع "4"عناصر إرهابية والأمن يلاحق باقي المنفذين .. و"أمن الدولة" تواصل التحقيق في "كيانات الإخوان".. وتزعم «اليوم السابع»:..  إحباط هجوم إرهابى فى سيناء ومقتل 4 مجرمين.. أبطال الشرطة يتصدون لعدة هجمات ويضبطون قنابل وأحزمة ناسفة.. واستشهاد ضابط و6 مجندين!

ثالثا، الحرب على الإسلاميين وكل المعارضين والشماتة في معتقلي تنظيم "الأمل" من اليساريين والليبراليين، حيث يزعم «مانشيت اليوم السابع»:.. الصفقة الحرام بين الجماعة الإرهابية وشلة اليسار والحقوقيين.. إرهاب بالوكالة.. الإخوان يغسلون الأموال والسياسيين والإعلاميين.. التنظيم الإرهابى يلعب بالانتهازيين لاختراق المؤسسة التشريعية.. أيمن نور وبهى الدين حسن يروجان للجماعة.. والاشتراكيون الثوريون ومنظمات المجتمع المدنى أدوات التنفيذ.. وتضيف «اليوم السابع»:..   حبس شركاء الإخوان 15 يوماً على ذمة التحقيقات.. النيابة توجه للعناصر المضبوطة تهم مشاركة جماعة إرهابية وتمويلها وتواجه المتهمين بالأوراق والأحراز المضبوطة.. «العليمى» كان عضوا فى برلمان الإخوان 2012 وعاد للظهور فى 2019 لتنفيذ مخطط التنظيم الدولى باستهداف الدولة المصرية! وتنشر «الأخبار» ادعاءات عبدالمعطي حجازي حيث كتبت:..  (الشاعر أحمد عبدالمعطي حجازي: 30 يونيو هزمت «الجماعة الإرهابية» تنظيميا وفكريا)!

رابعا، أفردت الصحف مساحات كبيرة لمتابعة بطولة كأس الأمم الإفريقية حيث جاء في «مانشيت الوطن»:.. منتخب الفراعنة تحت السيطرة: استبعاد عمرو وردة وحرمانه من تمثيل مصر مدى الحياة.. وقيود جديدة على اللاعبين داخل الفندق.. الفريق يواصل تدريباته دون راحة بعد موقعة الكونغو.. و«ناجي»: روح الحراس الثلاثة مفتاحنا للتتويج.. و«الشناوي وجنش» لا يقلان عن الحارس الأساسي..وفي «اليوم السابع»:..  أجيرى يستعين بخطة كوبر للتغلب على أوغندا.. 5 فراعنة يحملون آمال الجماهير فى أمم أفريقيا.. وكتبت «الأخبار»:..   قرار تربوي كواليس استبعاد وردة من معسكر المنتخب.

خامسا، أفردت الصحف مساحة للتقارير الدعائية التي تجمل وجه النظام وتحاول رسم صورة وردية للوضع المأساوي حيث جاء في «مانشيت الوطن»:..«مدبولي» من برلين: تكليفات رئاسية بتوطين صناعة السيارات في مصر.. رئيس الوزراء: نستهدف أن تكون «القاهرة» مركزا لتصدير السيارات للمنطقة خلال سنوات قليلة.. وفي  «اليوم السابع»:..  رئيس الوزراء أمام منتدى الأعمال العربى الألمانى: مصر أرض الفرص الاستثمارية ونثق فى أننا سنربح المستقبل. كما نشرت الوطن تقريرا دعائيا موسعا لما تسمى باللجنة التنسيقية لشباب الأحزاب وهي لجنة تشكلت في دهاليز الأمن الوطني بهدف تشكيل كيان شباب موالي للسيسي من الأحزاب الموالية له، كما سبق للأخبار واليوم  السابع نشر ذات التقرير باختلافات بسيطة خلال اليومين الماضيين؛ حيث كتبت «الوطن»:..«التنسيقية».. مظلة كل التيارات.. بعد عام على تدشينها: «تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين» أول تجربة ترفع شعار لا إقصاء ولا إملاء، «طه»: فرصة لتبادل الحوار والخبرات.. و«إيمان»: تعزز التماسك الاجتماعي والتوحد حول الهدف.. (لعل الهدف من ذلك هو دعاية لهؤلاء استعدادا لانتخابات البرلمان والمحليات المقبلة).  إلى ذلك نشرت «الوطن»:..  استثمار مدخرات المصريين .. أموال المواطنين وصلت 2 تريليون جنيه .. شهادات البنوك الأكثر جذبا لها .. العقارات أصبحت الوسيلة الأفضل لحفظ الثروات  والتربح البعيد.. والذهب يفقد بريقه.. الاستثمار في  البورصة مرتبط بسعر الدولار .. والمشروعات متناهية الصغر أفضل..

سادسا، تناولت الصحف متابعة امتحانات الثانوية العامة حيث كتبت «الأخبار»:.. طلاب الثانوية فرحانين بـ «الكيمياء».. 78% نسبة النجاح في عينة التاريخ .. وفي «الوطن»:..  امتحانات الثانوية .. الكيمياء والجغرافيا من كتب الوزارة .. طالبة تمزق ورقة الأسئلة  في لجنة ببني سويف وامتحان بلاغة الأزهر بدون شكاوى..

الجيش يقتل أسرة كاملة بسيناء

كتبت «العربي الجديد»:..  الجيش المصري يقتل 7 مدنيين بينهم طفل و3 أشقاء في سيناء.. حيث قتل الجيش المصري، مساء الأربعاء، طفلاً ووالده وعمه وثلاثة أشقاء، ومدنياً سابعاً، في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، شرقي البلاد، وأصاب آخرين، جميعهم من المدنيين.وقالت مصادر قبلية وشهود عيان لـ"العربي الجديد" إن قوات الجيش قامت بقصف مدفعي عنيف على عدة مناطق على أطراف مدينة العريش خلال الساعات الماضية، كرد على الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها قوات الأمن خلال اليومين الماضيين.وأضافت المصادر ذاتها أن القصف استهدف منازل المواطنين والمزارع في منطقة الكيلو 17 بمدخل مدينة العريش، ما أدى لوقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين، خلال جلوسهم في مقعد للعائلة، لمتابعة مباراة المنتخب المصري، وفريق الكونغو، بكأس الأمم الأفريقية.

 

طلب رسمي للأمم المتحدة للتحقيق في اغتيال الرئيس

تحت عنوان (طلب رسمي للأمم المتحدة للتحقيق بظروف وفاة الرئيس مرسي)، تقول  «عربي 21»:..    تقدم كل من وزير الاستثمار المصري الأسبق، يحيى حامد، ووزير التخطيط والتعاون الدولي الأسبق، عمرو دراج، بطلب رسمي لمكتب المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة بسويسرا، للتحقيق في ملابسات "مقتل الرئيس مرسي".وقال حامد ودراج في بيان صحفي مشترك، اطلعت عليه "عربي21" إنهما خاطبا مكتب المفوض عبر مكتب محاماة دولي لطلب إجراء تحقيق دولي نزيه وشفاف في مقتل مرسي، وذلك لعدم ثقتهما في التقارير الرسمية المصرية التي تقول إن الوفاة كانت بسبب أزمة قلبية أثناء جلسة المحاكمة.وأشارا إلى وجود تقارير وشواهد على شبهة جنائية في وفاة الرئيس المصري الراحل.

وتضيف «عربي 21»:..   جون أفريك: وفاة مرسي لفتت الانتباه الدولي لقمع السيسي.. حيث نشرت مجلة "جون أفريك" الفرنسية تقريرا تطرقت فيه إلى تأثير التطورات الأخيرة في المنطقة العربية، وتحديدا في الجزائر والسودان، على نظام السيسي بعد حادثة وفاة الرئيس المصري الراحل مرسي.وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن "ظروف وفاة الرئيس السابق محمد مرسي سلطت الضوء دون تحفظ على القمع الذي تتعرض له المعارضة المصرية منذ سنة 2013"، مؤكدة أن "وفاة مرسي جاءت في أسوأ السياقات الإقليمية للسلطة المصرية".

 

"12" منظمة حقوقية تدين موجة الاعتقالات المسعورة

قالت «العربي الجديد»:..  مصر: منظمات حقوقية تدين القبض على "معتقلي الأمل".. حيث استنكرت 12 منظمة حقوقية مصرية الحملة الأمنية الشرسة فجر اليومين الماضيين 25 و26 يونيو/ حزيران 2019، والتي طاولت 8 أشخاص على الأقل من خلفيات مختلفة، سياسيين، وصحافيين، ومدافعين عن حقوق الإنسان ورجال أعمال، انضموا جميعًا أمام النيابة للقضية 930 لسنة 2019.واعتبرت المنظمات في بيان مشترك لها، اليوم الأربعاء، أن هذه القضية مثال فجٌّ على قدرة الدولة المصرية على تلفيق قضايا وهمية تجمع فيها أشخاصاً من اتجاهات ومجالات مختلفةتحت مظلة التهمة المزعومة بـ "إسقاط الدولة". وتضيف «العربي الجديد»:..  صحافيون مصريون يتضامنون مع معتقلي "الأمل"… ويطالبون النقابة بالتحرك.

وحول تحليل أبعاد هذه الاعتقالات تساءلت«عربي 21»:..  هل قطع السيسي خطوط تلاقي المعارضة المدنية والإخوان؟.. ففي الوقت الذي بدت ترتفع فيه أصوات الدعوات للتقارب بين جبهات المعارضة عقب وفاة الرئيس محمد؛ وجه النظام العسكري الحاكم بمصر ضربته الأمنية باعتقال بعض رموز اليسار متهما إياهم بالتعاون مع الإخوان.مراقبون أكدوا أن هدف النظام هو يقطع طرف أي خيط قد يجمع الطرفين مستقبلا ويصبح التعامل والتواصل والتلاقي لأي معارض مع الإخوان مصيره الاعتقال والسجن.

 

تطورات "صفقة القرن"

أولا، كتبت «العربي الجديد»:..  كوشنر عن "صفقة القرن": الإعلان عن الشق السياسي في الوقت المناسب.. قال مستشار الرئيس الأميركي وعرّاب "صفقة القرن" جاريد كوشنر، اليوم الأربعاء، إن القضايا الاقتصادية في ما سماه "الصراع الإسرائيلي الفلسطيني" يمكن حلّها، وإنه سيطرح خطة سياسية "عندما يكون الوقت مناسباً، وسنرى ما سيحدث". وقال كوشنر، للصحافيين، بعد "ورشة المنامة" التي ناقشت الجوانب الاقتصادية في خطة الإدارة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية المسماة "صفقة القرن": "بحضور وزراء المالية ورجال الأعمال، استطعت جمع الناس الذين يرون الأمر مثل ما أراه، وهو أنه مشكلة يمكن حلها اقتصادياً. اعتقدنا أنه من المهم طرح الرؤية الاقتصادية قبل الرؤية السياسية، لأننا بحاجة لأن يرى الناس كيف يمكن أن يكون المستقبل".

ثانيا، تضيف «العربي الجديد»:..  صحفٌ أجنبية تسخر من "ورشة كوشنر": إلى مزبلة التاريخ .. حيث  رأت صحف أجنبية، أن مبادرة صهر ترامب، جاريد كوشنر، المعد والمروج الأول لما يسمى "صفقة القرن"، أبعدت السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين أكثر من أي وقت مضى، وأن ورشة البحرين ستذهب إلى مزبلة التاريخ.ورأت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، اليوم الأربعاء، أنه من الصعب استذكار مبادرة دبلوماسية أميركية لاقت تهكماً وسخرية بالقدر الذي تلاقيه ورشة صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، جاريد كوشنر، بعنوان "السلام من أجل الازدهار"، والتي تعقد في العاصمة البحرينية، المنامة.

ثالثا، تحت عنوان: «إيهود باراك يعلن عودته للسياسة ويدعو إلى إسقاط نتنياهو»..  قالت «العربي الجديد»:..  بعد تردد طويل وامتناع عن خوض المعركة الانتخابية السابقة في إسرائيل، التي جرت في التاسع من إبريل/ نيسان الماضي، أعلن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية الأسبق، إيهود باراك، في مؤتمر صحافي في تل أبيب اليوم الأربعاء، عن تأسيس حزب جديد وخوض الانتخابات المعادة المقررة في السابع عشر من سبتمبر/ أيلول المقبل.

 

أسرار انقلاب السودان

نشرت «الجزيرة نت»:.. الجزيرة نت تنشر أسرار انقلاب السودان.. لماذا أغلق حميدتي هواتفه؟.. وفيه: كيف أصبح الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيسا بالصدفة؟ ولماذا أغلق قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان حميدتي هواتفه؟ وما قصة شقة كتائب الظل في الخرطوم؟ تفاصيل وأسرار جديدة ومن مصادر متعددة تنشرها الجزيرة نت عما حدث خلال الأيام الأخيرة من حكم المشير عمر حسن البشير، ثم الأيام الأولى للانقلاب العسكري الذي أطاح به يوم 11 أبريل/نيسان الماضي، و"الانقلاب الثاني" الذي أطاح بنائبه عوض بن عوف. لماذا أصر بن عوف على تلاوة البيان الأول رغم اعتراض كبار الجنرالات؟ وماذا كان رده عندما سأله المصريون عن وحدة الجيش؟ وكيف اعترض البشير أكثر من مرة على سيناريوهات الخروج الآمن؟ وكيف تم حسم أمر عزله في اجتماع داخل سيارة عسكرية؟

Facebook Comments