اهتمت صحف العسكر  الصادرة السبت 7 سبتمبر 2019م، بخطة حكومة الانقلاب للانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة،  حيث تم استكمال الحي الحكومي  بتجهيز  34 مبنى وزاريا وكذلك استكمال خطوط نقل جماعي للموظفين، والانتهاء من توصيل خطوط المياه والصرف.

وتجاهلت صحف العسكر تماما أي ذكر عن وفاة نجل الرئيس الشهيد محمد مرسي، لكن متابعة الوفاة حظي باهتمام واسع من جانب الصحف المستقلة حيث تم دفن جثمانه إلى جوار أبيه في مقابر الوفاء والأمل بضاحية مدينة نصر حيث توجه الجثمان من مشرحة زينهم برفقة أخويه أحمد وعمر وأمه السيدة نجلاء محمود. وكانت آخر وصايا "عبدالله" للمحامين الاهتمام بأخيه أسامة وما يعانيه  في السجن حيث يوضع في زنزانة انفرادية بسجن "العقرب" سئ السمعة وتمنع عنه الزيارة منذ اعتقاله في 2017م. 

كما تناولت الصحف وفاة والدة الدكتور محمد البلتاجي المعتقل منذ انقلاب 2013 في سجون العسكر. كما استشهد أحد المعتقلين "حسن جنيدي 55 عاما" بالإهمال الطبي في سجن استقبال طرة بالقاهرة.

إلى ذلك، استشهد فلسطينيان وأصيب آخرون بعضهم إصابته خطرة، أمس الجمعة بعد قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي متظاهري مسيرات العودة وكسر الحصار في أسبوعها الـ73، على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

 

أبرز ما تناولته الصحف المستقلة

أهتمت الصحف والمواقع المستقلة بعدد من القضايا أهمها:

أولا، متابعة وفاة عبدالله نجل الرئيس الشهيد محمد مرسي، حيث  تم (دفن جثمان عبد الله مرسي وسط إجراءات أمنية مشددة).. خرج جثمان عبد الله مرسي الابن الأصغر للرئيس الشهيد محمد مرسي من مشرحة زينهم بالقاهرة وسط حراسة أمنية مشددة، بعد أداء صلاة الغائب عليه وصدور قرار من النيابة العامة بدفنه. وتوجهت السيارة التي تحمل الجثمان برفقة شقيقيه أحمد وعمر، ووالدته السيدة نجلاء محمود إلى مقابر الوفاء والأمل بضاحية مدينة نصر، شرق القاهرة، حيث تتم مواراة الجثمان الثرى إلى جانب جثمان والده الذي وافته المنية في السابع عشر من يونيو/حزيران الماضي. وحول (آخر وصايا عبد الله مرسي: لا تنسوا أخي أسامة).. تداول محامون حقوقيون نسخاً لآخر محادثات دارت بينهم وبين الراحل عبد الله محمد مرسي، الذي وافته المنية قبل يومين.  وحسب المحامين، فإن "آخر ما طلبه عبد الله مرسي كان استمرار الحديث والتنديد بظروف احتجاز أخيه أسامة، والانتهاكات التي يتعرض لها".

ثانيا،الاهتمام بالملف الحقوقي، حيث قالت صحف (الموت يغيب والدة محمد البلتاجي).. حيث أعلن الجمعة، وفاة والدة القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين، محمد البلتاجي، بعد معاناة مع المرض، فيما لم يعرف بعد ما إذا كانت السلطات المصرية ستسمح لعضو البرلمان السابق، المسجون حالياً، بالخروج لتشييع جنازة والدته أم لا. كما نشرت صحف حول (وفاة معتقل مصري بسبب الإهمال الطبي بسجن "استقبال طرة").. حيث توفي المعتقل  المعارض، حسن جنيدي، وشهرته جمعة جنيدي (55 عاماً)، نتيجة الإهمال الطبي في سجن استقبال طرة بالقاهرة، وإصابته بأزمة قلبية حادة في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، إثر اقتحام الزنزانة من قبل قوات الأمن، وقيامها بالتفتيش المفاجئ بشكل مفزع أثناء نومه.

ثالثا، في الملف الاقتصادي، تناولت صحف (#مقاطعه_we: غضب من الشركة المصرية للاتصالات).. حيث دشن  رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر وسماً لمقاطعة شركة we لخدمات المحمول، التابعة لـ "الشركة المصرية للاتصالات"، اعتراضاً على سوء الخدمة مقابل التكلفة المدفوعة، ليظهر ضمن قائمة الأكثر تداولاً على موقع "تويتر" لساعات.وكانت خدمة الهاتف المحمول أطلقت في سبتمبر/أيلول عام 2017، لتنافس الثلاث شركات العاملة في السوق المصري. ونشرت (ارتفاع سعر الحديد في مصر رغم انخفاض تكلفة الطن إلى 1300 جنيه).. حيث أكد عضو غرفة الصناعات المعدنية في مصر، أيمن العشري، أن تراجع سعر الدولار مقابل الجنيه، مع انخفاض أسعار خامات الحديد عالميًا، أدّى إلى انخفاض تكلفة الإنتاج بما يعادل 1300 جنيه لكل طن، متسائلًا عن أسباب ارتفاع السعر للمستهلكين. ويتساءل العشري عن المستفيد من ارتفاع أسعار الحديد رغم تراجع سعر الدولار من جهة، وأسعار الخامات في البورصات العالمية من جهة أخرى، ملمحًا إلى قفزة في أرباح عدد محدود من مصانع الحديد في مصر نتيجة الاحتكار والانفصال عن الأسواق العالمية. وتستحوذ مجموعات الشركات الأربع الكبرى (عز- المراكبي- المصريين- بشاي)، على 80% من إنتاج الحديد في مصر، إذ تنتج مجموعة شركات عز وحدها 3.5 ملايين طن من الحديد، مقابل 7.9 ملايين طن لبقية الشركات، أما مجموعة شركات الدرفلة (22 شركة) فتنتج حوالى 20% من جملة الإنتاج الكلي.

رابعا، تابعت صحف آخر تطورات الاعترافات المثيرة للفنان محمد علي حيث اهتمت مواقع التواصل الاجتماعي بذلك ونشرت صحف (مغردون للسيسي: #محمد_علي_فضحكم و#مخابرات_انتصار غرقتكم)..  حيث دشن مغردون مصريون وسمي "#محمد_علي_فضحكم" و"#مخابرات_انتصار"، بعدما نشر الفنان مالك شركة "أملاك"، محمد علي، سلسلة فيديوهات يفضح فيها عدداً من وقائع الفساد في تشييد قصور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وإهدار الجيش المليارات من الجنيهات على مشاريع من دون جدوى، بالإضافة إلى تدخلات انتصار السيسي التي كلفت الملايين.وجاء الوسمان للرد على الحملة الشرسة التي شنتها الأذرع الإعلامية والكتائب الإلكترونية، لتشويه وتخوين وسب محمد علي. وانتشرت عبر الوسمين صور القصور والفلل والاستراحات التي تكلم عنها علي في الفيديوهات.

خامسا، في ملف الصحة، (سرطان الثدي يهدد نساء مصر).. حيث كشفت مبادرة وزارة الصحة المصرية حول مرض سرطان الثدي، والتي أطلقتها في عدد من المحافظات في الأول من يوليو/ تموز الماضي، عن زيادة معدلات الإصابة بين النساء بنسبة كبيرة، خصوصاً لدى الفئة العمرية ما بين 35 و45 عاماً. وخلال المرحلة الأولى من الحملة التي انطلقت في تسع محافظات، هي جنوب سيناء، ودمياط، وبورسعيد، والإسكندرية، ومطروح، والبحيرة، والفيوم، وأسيوط، والقليوبية، وصل عدد المصابات بالمرض إلى 20 ألفاً، 50 في المائة منهن في مراحل متقدمة. وتمّ تمديد فترة المبادرة حتى نهاية الشهر الجاري، بعدما كان مقرراً انتهاؤها الشهر الماضي.

سادسا، في الملف العسكري، والأمني، (مصر تتسلم «ميج 35» وتحيل «إف 16» للتقاعد.. دلالات مهمة).. بحسب موقع "مصر العربية" فإن تصاعد الحديث، خلال الأيام الأخيرة، في وسائل إعلام عالمية عن صفقة عسكرية كبرى أبرمتها مصر مع روسيا، بخصوص توريد مقاتلات "ميج 35" الروسية المتطورة إلى القاهرة، وما زاد الحديث عن تلك الصفقة، حاليا، هو اقتراب المرحلة التنفيذية لها، حيث ستبدأ مصر تسلم 50 مقاتلة من هذا النوع عام 2020.في 26 أغسطس الماضي، علقت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية على الصفقة قائلة إنها "الأكبر لهذا النوع من المقاتلات في عهد ما بعد الاتحاد السوفيتي"، ما يعني أن مصر هي أكبر مشتر – حتى الآن – للمقاتلة الروسية "ميج 35". كما نشر موقع "عربي 21"  تقريرا بعنوان NYT): هذه تفاصيل حملة تأثير مصرية للترويج لعسكر السودان).. بحسب موقع "عربي 21" فقد نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا لمراسليها ديكلان وولش وندى رشوان، يتحدثان فيه عن حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، قامت بها شركة مصرية غير معروفة لدعم الحكام العسكريين في السودان. ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى أن الشركة المتخصصة في التسويق الرقمي بدأت بعد أيام من مذبحة الجيش للمتظاهرين السلميين في الخرطوم بنشر ما يطلق عليهم "محاربي لوحة المفاتيح" إلى جبهة ثانية، وهي عملية سرية لمديح الحكام العسكريين السودانيين.

سابعا في الملف الخارجي والمشهد الإقليمي، (استشهاد فلسطينيَّين وإصابة آخرين بقمع الاحتلال متظاهري حدود غزة).. حيث استُشهد فلسطينيّان وأصيب آخرون، بعضهم إصابته خطرة، بعد قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي متظاهري مسيرات العودة وكسر الحصار في أسبوعها الـ73، على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة.

 

 

أهم قضايا الصحف:

أولا، الاهتمام بخطة الحكومة للانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة حيث  تناول «مانشيت الوطن»:..خطة الانتقال لـ"العاصمة الجديدة": استكمال الحي الحكومي وخطوط نقل جماعي للموظفين.. "التخطيط": دليل لتحديد دور كل جهة.. و"المجتمعات العمرانية": الانتهاء من توصيل خطوط المياه والصرف.. كما تحدث «مانشيت اليوم السابع:.. الحكومة تستعرض خطة الانتقال للعاصمة الإدارية.. 34 مبنى وزاريا ودليلاً استرشادياً لتحديد دور كل جهة فى عملية الانتقال.. ومؤشرات لقياس الأداء.

ثانيا،  الزعم بأن الحكومة جاهزة للعام الدراسي الجديد حيث جاء في «مانشيت اليوم السابع:.. الحكومة والمحافظات يرفعون شعار: «جاهزون» للعام الدراسى الجديد.. الحكومة: 48 مليار جنيه استثمارات قطاع التعليم.. «التخطيط »: صرف وجبات ل 6.5 مليون طالب.. المحافظون: توفير الدعم للتلاميذ وعدم إلزامهم بدفع المصروفات مقابل تسلم الكتب.. «الصحة»: برامج للوقاية من الأمراض المعدية.. و«مطروح» تفتتح أول مدرسة للطاقة النووية بجانب مدارس جديدة لخدمة الطلبة.

ثالثا،  هاجمت صحيفة الوطن جماعة الإخوان المسلمين حيث   تزعم «الوطن»:.. أطماع "الإخوان" في السلطة.. كان "حلم" وراح ..  ثورة السودان أجهضت مطامعهم في الحكم.. والجيش الليبي يحاصر حكومة "الوفاق" في طرابلس (وتتجاهل الصحيفة الأمنجية أن  الإخوان هم الفصيل المصري الوحيد الذي وصل إلى الحكم عبر انتخابات حرة نزيهة وكان عام مرسي هو الأكثر حرية وديمقراطية على الإطلاق في كل التاريخ المصري). كما نشرت «اليوم السابع:..  جهات التحقيق: 3 مليارات دولار حجم تمويل الإرهاب من عام 2013.. هو بالطبع رقم لا دليل عليه من أي جهة منصفة.

رابعا، الإشادة بمحاربة الحكومة للتوكتوك حيث نشرت «الوطن»:..  الحكومة تحاضر "التوك توك".. مجلس الوزراء: مشروع لإحلال سيارات "الفان" بدلا من "التكاتك" للحد من الجرائم والحوادث.. ومنتجو وسائل النقل يرحبون: دفعة قوية لمصانع السيارات. كما نشرت «اليوم السابع:..  الدولار يتراجع أكثر من 6 قروش أمام الجنيه خلال أسبوع.. «الإسكان»: الإعلان عن أكبر طرح للأراضى والشقق بالمدن الجديدة خلال أيام. لكن هذه الصحف تتجاهل أن هذه الإنجازات "وهمية" ولم تنعكس مطلقا على تحسين مستويات معيشة المواطنين بقدر ما أسهمت في الغلاء الفاحش وزيادة معدلات الفقر بصورة قياسية.

 

فيسبوك