أبرزت صحف العسكر الصادرة الأحد، زيارة رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي لمعسكر منتخب مصر لكرة القدم حيث طالبهم ببذل أقصى الجهد لإسعاد المصريين، لكن صحفا مستقلة كشفت أن السيسي لم يزور مقر المنتخب بل تم استدعاء اللاعبيين وأعضاء الفريق فجرا من الإسكندرية إلى القاهرة من أجل مقابلة السيسي الأمر الذي وضع الجهاز الفني وأعضاء المنتخب في أزمة قبل المباراة الافتتاحية وهو ما تم الكشف عنه في كواليس الزيارة الإجبارية.

إلى ذلك يزعم مانشيت “الوطن” أن مصر سوف تحقق الاكتفاء الذاتي من المشتقات البترولية خلال 3 سنوات بعد أن تحقق الاكتفاء الذاتي من الغاز؛ الأمر الذي يثير كثيرا من علامات الاستفهام؛ إذا كيف تحقق الاكتفاء الذاتي من الغاز ولا تزال مصر تستورده من الخارج وضعافت أسعاره محليا؟ وكيف تحقق الاكتفاء من البترول والنظام يرفع أسعاره محليا رغم تراجع أسعاره دوليا؟!

وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

استدعاء المنتخب فجرا لمقابلة السيسي

جاء في «مانشيت الأهرام»:.. الرئيس يطالب لاعبى المنتخب ببذل أقصى الجهد لإسعاد المصريين.. السيسى يتفقد الاستعدادات النهائية لبطولة كأس الأمم الإفريقية.. وفي «مانشيت الأخبار»:.. الرئيس يزور المنتخب ويتفقد تجهيزات استاد الدفاع الجوى.. السيسي يطالب اللاعبين ببذل أقصى جهد لإسعاد الشعب المصري..

وبحسب «مانشيت اليوم السابع»:.. كأس الأمم الأفريقية يعود إلى أحضان أم الدنيا.. دفعة معنوية قبل انطلاق بطولة الأمم الأفريقية.. السيسى يزور المنتخب الوطنى بـ«الدفاع الجوى».. الرئيس يطالب الجهاز واللاعبين ببذل أقصى الجهد لإسعاد الشعب المصرى.. أعضاء الفريق يتوجهون بالشكر للرئيس ويتعهدون ببذل أقصى جهد لإدخال الفرحة فى قلوب المصريين.. ويضيف «مانشيت اليوم السابع»:.. مصر تستضيف نسخة تاريخية تزامنا مع رئاسة السيسى للاتحاد الأفريقى 2019 .. لأول مرة 24 فريقًا فى البطولة.. 4 مدن تتجمل لاستقبال ضيوف الكان.. ونظام عالمى للبث وحجز التذاكر للقضاء على الاستغلال.. ووفقا لـ«مانشيت الوطن»:.. السيسي للاعبي مصر: أسعدوا الشعب المصري”.. اللاعبون يتعهدون للرئيس بتحقيق النجمة الثامنة ويهدونه قميص المنتخب ..وارتياح داخل البعثة بعد الزيارة.

لكن صحيفة مستقلة كشفت كواليس الزيارة، حيث قالت «العربي الجديد»:.. زيارة السيسي تربك تحضيرات المنتخب المصري وترهق لاعبيه! .. فقد تعرضت استعدادات مصر للمباراة الافتتاحية بكأس الأمم الأفريقية لضربة، وسط مخاوف من إرهاق اللاعبين بسبب كثرة التنقلات بين الإسكندرية والقاهرة في زمن قصير، استجابة لزيارة “إجبارية” لرئيس البلاد عبد الفتاح السيسي، أربكت حسابات المدرب المكسيكي خافيير أغيري.

وفرضت السلطات المصرية على اللاعبين السفر من الإسكندرية، مقر معسكر المنتخب، في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي ووصلوا إلى استاد الدفاع الجوي في القاهرة في الثالثة فجراً، من أجل لقاء السيسي بعد الفجر بالاستاد الذي يعد من المنشآت العسكرية.وبعد الزيارة، عاد الفريق إلى الإسكندرية وسيضطر للسفر مجدداً إلى القاهرة يوم الأحد، للتحضير لمواجهة زيمبابوي الافتتاحية يوم الجمعة على استاد القاهرة.

مزاعم الاكتفاء الذاتي من البترول

جاء في «مانشيت الوطن»:.. بعد الغاز الطبيعي.. مصر تحقق الاكتفاء الذاتي من المنتجات البترولية خلال 3 سنوات”.. “البترول”: تنفيذ وتشغيل توسعات جديدة بمعامل التكرير في 2022م.. ومستحقات الأجانب تراجعت “80%”..

في المقابل كتبت «العربي الجديد»:.. انكماش أسواق مصر…. زيادة أسعار الوقود تعمق ركود السيارات.. حيث يسيطر القلق على سوق السيارات الجديدة والمستعملة على حد سواء في مصر، من انكماش قريب، بفعل تحرير أسعار الوقود وارتفاع أسعاره إلى مستويات كبيرة خلال الفترة المقبلة، ما يدفع الكثير من المواطنين إلى العزوف عن شراء السيارات، في ظل تخطي فاتورة التزود بالوقود، القدرات المالية للكثيرين، في ظل الأعباء المعيشية المتزايدة. (فكيف ترتفع أسعار الوقود في مصر مع مزاعم تحقيق الاكتفاء الذاتي وتراجع أسعاره عالميا؟!).

وفي ذات السياق الذي يرسم صورة وردية مخالفة للوضع المتدهور في مصر تزعم “الوطن الاقتصادي”:..الحكومة تواجه توترات السوق العالمية بتوفير بيئة جاذبة للأعمال والاستثمارات تشمل إصلاحات داخلية وتشريعية وتكثيف الترويج للفرص المتاحة”.. وتضيف «الوطن»:.. استقرار الدولار ومواد البناء وزيادة الذهب 3 جنيهات.. الأسمنت”850″ جنيها.. والحديد ب12 ألفا والزيني: وفرة المعروض بلا طلب .. وفي «الأخبار»:.. انخفاض أسعار الخضراوات والفاكهة ينعش الأسواق .. وتضيف «الأخبار»:.. التعاقد مع شركات أجنبية لإدارة مرافق العاصمة الإدارية.. وانتخابات غير مسبوقة للغرف التجارية

مقتل مجندين في سيناء

قالت «العربي الجديد»:.. مقتل مجندين مصريين بهجومين في رفح.. حيث قُتل مجندان مصريان، مساء أمس السبت، في هجومين منفصلين لتنظيم “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم “داعش” الإرهابي، في مدينة رفح، بمحافظة شمال سيناء، شرقي البلاد، التي تشهد عمليات عسكرية واسعة النطاق منذ سنوات.

“تحليل صهيوني”: علاقتنا مع مصر قائمة على السيسي

كتبت «العربي الجديد»:.. معلق إسرائيلي: علاقاتنا بمصر قائمة على السيسي.. حيث حذّر معلق إسرائيلي من أن موقف الجمهور المصري الرافض للعلاقة مع إسرائيل يقلص من الرهان على مستقبل العلاقة مع القاهرة، على الرغم من تعاظم التعاون الأمني والاستخباري بشكل غير مسبوق بين الطرفين في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.وقال معلّق الشؤون العربية في إذاعة الجيش الإسرائيلي، جاكي حوكي، إن العلاقة الخاصة التي تربط السيسي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تُعد المصدر الرئيسي لقوة الدفع التي تحرك العلاقة الثنائية، محذراً من مستقبل هذه العلاقة المحفوف بالكثير من المخاطر.وفي تحليل نشره موقع صحيفة “معاريف”، حذّر حوكي من أن العلاقة مع مصر يمكن أن تنهار في أية لحظة، في حال حدث تحوّل على البيئة السياسية في القاهرة، مشيراً إلى أن هذه العلاقة “تستند إلى رجلي دجاجة”.

تشكيل مجلس “الصحفيين”

كتبت «العربي الجديد»:.. مصر: حسم مناصب نقابة الصحافيين بعد 3 أشهر من الانتخابات.. حيث يعقد مجلس نقابة الصحافيين المصريين، برئاسة النقيب ضياء رشوان، اجتماعاً في السادسة من مساء اليوم الأحد، لحسم مناصب هيئة المكتب واللجان النوعية، وذلك بعد مرور ثلاثة أشهر على إجراء انتخابات التجديد النصفي لمجلس النقابة، وفشل التشكيل الجديد في حسم هذه المناصب على مدار ثلاثة اجتماعات سابقة.وينقسم مجلس النقابة إلى جبهتين متساويتين في عدد الأعضاء، الأولى محسوبة على الحكومة، وتضم كلاً من: “خالد ميري، ومحمد شبانة، وحسين الزناتي، وأيمن عبد المجيد، وحمادالرمحي، ومحمد يحيى يوسف”، والأخرى على ما يُعرف بـ”تيار الاستقلال”، وتضم: “جمال عبد الرحيم، ومحمد خراجة، وهشام يونس، ومحمود كامل، ومحمد سعد عبد الحفيظ، وعمرو بدر”.

السيسي يحرض ترمب على دعم “حفتر”

كتبت «العربي الجديد»:.. السيسي يبحث عن دعم صريح من واشنطن لحفتر.. حيث يسعى رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي إلى انتزاع مباركة أميركية رسمية لتحركات مليشيات اللواء الليبي خليفة حفتر ضد حكومة الوفاق الوطني، قبل انعقاد قمة الدول السبع الكبرى المقررة في فرنسا نهاية أغسطس/آب المقبل. ويرى السيسي، بحسب مصادر دبلوماسية مصرية، أن غياب الحسم الأميركي للموقف من التطورات الميدانية التي تحصل في ليبيا، هو سبب الارتباك الأوروبي واستمرار ضبابية الأوضاع السياسية هناك، في وقت تحاول فيه فرنسا وإيطاليا تطوير رؤى مشتركة للوصول أولاً إلى قرار لوقف إطلاق النار، ومن ثم العودة إلى طاولة التفاوض السياسي والاقتصادي.

هجوم على “رويترز” و”أسوشيتدبرس”

في «الأهرام»:.. تحليل إخبارى :«رويترز» و«أسوشييتدبرس»..السقوط فى فخ «المقاربات المقلوبة» بين مصر والسودان.. حيث شن التقرير هجوما سافرا على الوكالتين الإخباريين العالميتين حيث يزعم التقرير «يبدو أن وسائل الإعلام الأجنبية «مصرة» بشكل غريب على ضرورة أن «تتجرع» شعوب المنطقة العربية سم الإسلام السياسي، مغلفا فى شعارات «الحرية» و«الربيع». ظهر هذا بوضوح من خلال الأخطاء الساذجة والمقاربات «المقلوبة» التى عقدتها تقارير إعلامية حديثة بشأن الوضع فى السودان، ومقارنته بطريقة «معكوسة» تماما، وبعيدة عن الواقع، بين ما حدث فى مصر وغيرها من دول المنطقة التى ابتليت برياح «الربيع».فقد أفرطت وكالتا «رويترز» و«أسوشييتدبرس» للأنباء فى نشر التحليلات التى تزعم تدخل مصر فى شئون الشعب السودانى الشقيق، فى ظل التطورات المتلاحقة التى يشهدها السودان”.

انقسام بالببيت الأبيض حول التعامل مع إيران

كتبت «الأهرام»:.. انقسام داخل إدارة ترامب حول التعامل مع طهران.. حيث تبذل الإدارة الأمريكية، التى تبدو منقسمة بين صقورها المتشددين والرئيس دونالد ترامب الذى يخشى إغراق بلده فى حرب أخرى بلا نهاية، جهودا شاقة لتحديد استراتيجيتها حيال إيران بين خيارات الرد أو ضبط النفس وتشديد العقوبات أو التفاوض، كما يبدو من بعض ردود فعلها على التطورات الأخيرة فى خليج عمان.

متطرف جديد على رأس الحكومة البريطانية

قالت «الأهرام»:.. مسلمو حزب المحافظين يشبهون جونسون بـ «هتلر».. بروكسل تستبعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى هذا العام.. حيث استبعدت بروكسل أمس مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبى نهاية العام الحالي، حتى فى حالة عدم وجود اتفاقية جيدة بشأن الخروج البريطانى من الاتحاد «بريكست» وسط مزاعم بأن بوريس جونسون وزير الخارجية البريطانى السابق والمرشح الأوفر حظا لخلافة رئيسة الوزراء المستقيلة تيريزا ماى سيتراجع عن وعده بالمغادرة فى 31 أكتوبر القادم….يأتى ذلك فى الوقت الذى شبه فيه محمد أمين رئيس منتدى المسلمين فى حزب المحافظين البريطانى جونسون بالزعيم النازى أدولف هتلر، متعهدا فى الوقت نفسه بالانسحاب من الحزب إذا أصبح جونسون رئيسا للوزراء. وأوضح أن وزير الخارجية السابق كان «مهرجا» ولم يكن «أخلاقيا بما فيه الكفاية» ليكون رئيسا للوزراء.

وأكد أمين أنه بينما كان جونسون يحظى بشعبية لدى النواب وأعضاء حزب المحافظين، فإن«الشعبية ليست هى المحك»، قائلا:«اعتقد الكثير من الألمان أن هتلر كان الرجل المناسب لهم».

السودان.. القضاء يكذب العسكر

جاء في «مانشيت العربي الجديد»:.. السودان.. القضاء يكذب العسكر: لم نجز الفض.. وكيل النيابة: طالبنا القوات الأمنية بعدم إطلاق النار في منطقة كولومبيا.. النائب العام السوداني يرفض إجراء تحقيق دولي في جريمة الاعتصام.. محاكمة البشير الأسبوع المقبل بتهم الفساد و41 دعوى ضد رموز النظام.. أميركا: خطر الانزلاق إلى فوضى كما في ليبيا أو الصومال..

فيسبوك