التوجه الأبرز في صحف الخميس هو  تصريحات السيسي خلال لقائه وفدا إيطاليا، حيث تناولتها مانشتيات (الأهرام والأخبار والمصري اليوم واليوم السابع)، وتصدرت صورة السيسي مع الوفد الإيطالي أغلفة هذه الصحف وتضمنت التصريحات( لدينا الرغبة في تقديم قتلة ريجيني للعدالة/ تعزيز التعاون مع إيطاليا في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية)! لكن السيسي منذ سنتين لم يقدم قتلة ريجيني للعدالة وسط اتهامات لقيادات أمنية كبيرة بالتورط في قتل الباحث الإيطالي وفقا لتقارير  إعلامية إيطالية وأمريكية، وتم قتل 5 في سيارة ميكروباص والزعم أنهم العصابة التي قتلت ريجيني لإنهاء ملف القضية؛ لكن  الحقائق تكشفت أنها عملية استهدفت التغطية على الجناة الحقيقييين، وللأسف لم يتم التحقيق في قضية مقتل هؤلاء الخمسة في الميكروباص حتى اليوم.

لقاء السيسي والبشير:

التوجه الثاني الذي حظي باهتمام من جانب مانشيتات صحف هو  القمة المصرية السودانية بين السيسي والبشير اليوم بالخرطوم حيث تناولته مانشيتات (الأخبار والشرق) وتقارير موسعة بعدد من الصحف الأخرى، فالتعاون الثنائي والقضايا المشتركة تتصدر اللقاء.  وأهمها  أزمة سد النهضة والاتفاق على سنوات ملء الخزان/ أزمة الحدود على مثلث حلايب وشلاتين.. الزيارة تبدأ اليوم وتستمر يومين. وفي تقرير  للعربي الجديد بعنوان (قمة السيسي والبشير: مصالحة إثيوبيا وإريتريا فرضت تقديم فرضت تقديم الموعد)، و وتأتي هذه الزيارة في سياق إقليمي جديد يتمثّل في ظهور رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بانفتاحه غير المسبوق على دول الجوار، وزيارته لجميع العواصم الكبرى في المنطقة، ومن المنتظر أن تلقي سياسات آبي أحمد الجديدة داخلياً وخارجياً، بظلالها على المحادثات المرتقبة بين السيسي والبشير والتي ستستغرق يومين..  كما أن هناك قلقاً مصرياً بالغاً بسبب اتفاق المصالحة الأخيرة بين إثيوبيا وإريتريا، لأنه “قد يعيد رسم التوازنات المنطقة بالكامل، بسبب تأثير ذلك الاتفاق على منطقة القرن الإفريقي”. وأوضحت المصادر: “في السابق كانت إثيوبيا تعتبر دولة حبيسة لكونها غير مطلة على البحر الأحمر، وهي الأهمية التي كانت تمتلكها جارتها إريتريا، وهو أيضاً ما كان يجعل إثيوبيا في حاجة دائمة لعلاقة استراتيجية مع السودان”. لذلك ترى هذه المصادر أن اتفاق المصالحة الأخير بين أديس أبابا وأسمرة يعد بمثابة زلزال لمصر والسودان، وهذا من أسباب استعجال القمة اليوم وهي التي لم تكن مدرجة على أجندة الرئيسين. وفي هذا السياق، تكشف المصادر أن أول زيارة رسمية كانت متفقاً عليها بين البشير والسيسي يحل توقيتها في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ارتفاع معدلات الطلاق:

تنقل المصري اليوم عن جهاز الإحصاء  ارتفاع حالات الطلاق وانخفاض عقود الزواج عام 2017 .. 198 ألف طلاق العام الماضي بينها 7199 خلع/  كما نشرت “الوطن”: الإحصاء: الطلاق تفوق على الزواج فى 2017 … وهي مؤشرات  تعكس تفكك المجتمع  جراء عدد من العوامل تتعلق أولا  بتأثيرات الأزمة الاقتصادية  والغلاء الفاحش، ما أدى إلى عدم قدرة كثير من الأسر  على تحمل أعباء الحياة كما أن الركود في الأسواق افضى إلى انتشارالبطالة مع توقف آلاف المصانع فالغلاء والبطالة مع التفكك الأخلاقي وضعف الوازع الديني كلها عوامل تضافرت وأدت إلى هذه الارقام المخيفة.

مؤسس بلاك بلوك كبير مشجي نادي تركي آل الشيخ

نشر موقع عربي بوست تقريرا موسعا بعنوان: (سنقضي على الألتراس بمساعدة تركي آل الشيخ.. المتحدث الإعلامي لمشجعي “بيراميدز” يجمل صورة الوزير السعودي في الرياضة المصرية(الصيرفي الذي ظل لسنوات ضمن رابطة «ألتراس أهلاوي» بمدينة المحلة التابعة لمحافظة الغربية، قال لـ»عربي بوست» «نحن قادمون من أجل القضاء على الألتراس من عقول الشباب، وليس كيانات فقط جرى حلّها»، موضحاً أن قيادات الألتراس «تدعو للتشجيع بعنصرية وتعصّب، وأقحمت السياسة في التشجيع»، وهو ما أدى بهم لاحقاً لإعلان حل ألتراس ناديي الأهلي والزمالك، كما أنهم استخدموا الشماريخ في الملاعب، وهو ما أضرّ بالمال العام والاستادات، ووجّهوا السباب لكل لاعب لا تعجبهم طريقة لعبه، على حد قوله.  والصيرفي هؤ مؤسس عصابات بلاك بلوك التي كانت مدعومة من المخابرات  إبان عهد الرئيس مرسي ولا شك أن هذا الخبر يكشف عن علاقات سابقة بين البلاك بلوك ومسئولين سعوديين مولوا كل الجرائم والتحركات من أجل إسقاط النظام الديمقرطي في مصر.

التوسع في عقوبة الإعدام:

نشر العربي الجديد تقريرا  بعنوان (مصر: منظمة حقوقية ترصد أحكام الإعدام في أسبوعين(  التقرير  نقلا عن المنظمة المصرية للحقوق الشخصية ويؤكد أن وتيرة الإعدام في ازدياد مستمر  وأن ذلك ينطبق على قرارات الإحالة وأحكام التأكيد في مختلف درجات التقاضي. وثانيا  أصبح ينطبق أخيرًا على السرعة في تنفيذ العقوبة. وثالثا  بدأ يظهر التوسع في استخدام عقوبة الإعدام في تنوّع القضايا والجرائم التي حكم عليها بالإعدام أو بالإحالة إلى المفتي في إطار قصير زمني جدًّا لا يتعدى الأسبوعين، كما يظهر في عدد الموقعة عليهم عقوبة الإعدام، وقالت المبادرة: “نحن بصدد أحكام على 21 متهمًا و17 إحالة للمفتي في 10 قضايا، إجمالًا، تتعلق بجرائم عنف سياسي وإرهاب وجرائم قتل جنائي، وقضايا أخرى من ضمنها حالات قتل وقعت في طور الدفاع عن النفس ضد محاولات اعتداء جنسي. ومن المؤكد أن مؤسسات العدالة الجنائية المصرية كانت أكثر تحفُّظًا بكثير فيما سبق في استخدام تلك العقوبة التي لا رد فيها مع نفس أنماط الجرائم تلك”.  وطالبت المنظمة بتعليق حكومة الإعدام مؤقتا في ظل الظروف الراهنة وافتقار معايير العدالة.

من يسكن في العاصمة الإدارية؟

نشرت المصري اليوم تقريرا  مثيرا  قالت فيه إن شقق العاصمة الإدارية: مليون و 363 ألفاً أقل سعر و 2.18 مليون الأعلي سعر  وكشفت وزارة الإسكان، الأربعاء، عن تفاصيل كراسة شروط حجز 2048 وحدة سكنية بتشطيبات فاخرة فى العاصمة الإدارية الجديدة، كمرحلة أولى، بالحى السكنى «كابيتال ريزيدانس إذ بدأ التسجيل على الموقع، الأربعاء، ويستمر حتى 31 يوليو الجاري،  كشفت كراسة الشروط، التي حصلت «المصري اليوم» على نسخة منها، أن سعر المتر 11 ألف و250 جنيهاً، وأن أقل سعر للشقة وصل إلى مليون و363 ألفًا و500 جنيه، وهى الشقة رقم «F-04» بالطابق الأرضي فى العمارة رقم 63 نموذج «A8» فى المجاورة «D1»، وتبلغ مساحتها 120 متراً مربعاً، بينما وصل أعلى سعر إلى 2 مليون و179 ألف و800 جنيه، وهى الشقة رقم «F-15» بالطابق الثالث فى العمارة رقم 1 نموذج «B8» في المجاورة «D1»، وتبلغ مساحتها 173 متراً مربعاً، على حساب سعر المتر 11 ألف و250 جنيهاً.    )هي إذن  حصن الجنرال وأركان حكومته  خوفا من غضب الشعب ولا علاقة للشعب بها من قريب أو بعيد فمن من الشعب يملك هذا المبلغ الضخم لشراء شقة؟؟   أو هي جيتو  على غرار اليهود  أو كامباوند خاص بأركان النظام  أنفقوا عليه مئات المليارات  من أجل أن ينعموا بالأمان في وطن يجوع فيه معظم شعبه من كثرة الهم وقلة المال.

ملف الإخوان:

تزايدت معدلات التقارير المنشورة عن الجماعة في صحف الخميس؛ وجاءت كلها في سياق التشهير  والتشويه، حيث تزعمت الأخبار  هذا التوجه بتقريرين موسعين: الأول حوار  مع  علي الدين هلال الوزير الأسبق في عهد مبارك وصاحب “صفر المونديال الشهير” حيث زعم أن الوطن عند الإخوان حفنة تراب وأنهم متطرفون خلقوا صراعا بين الدين والوطن وأن السادات  استخدم الجماعة سياسيا ومبارك سار على دربه.  كما نشرت الأخبار تقريرا  آخر  حول ما أسمتها بكتائب الإخوان الإلكترونية  ووصفتها بأذرع نشر الشائعات على السوشيال ميديا  مدعية بأن الشاطر أنشأها منذ 28 عاما واستغلها للوصول إلى السلطة.. أما صحيفة الفجر فقد نشرت عدة تقارير  أهمها، أن الإخوان يتعرضون لمضايقات في تركيا فقرروا الهروب إلى كوريا الجنوبية بلا تاشيرة..  وتناولت في تقرير  آخر  ما أسمتها بشهادات خبراء السياسة أمام الكونجرس الأمريكي  مدعية أنها تفضح الدعم القطري والتركي للجماعة .. وأن الدوحة منحت مرسي 8 مليارات دولار  (وضعت كوديعة في البنك المركزي وهو ما لم تشر له الصحيفة)و أردوغان أرسل إليه مساعده لضمان نجاحه في الانتخابات المصرية.

التوجه العام في الصحف والمواقع حيال الجماعة  هو  الحملة حول الشائعات واتهام الجماعة بأنها مصدر ذلك في قفزة على الحقيقة وهروب من الواقع، حيث نشرت  اليوم السابع تقريرا بعنوان (تجديد حبس متهمة 15يوما فى قضية المحور الإعلامى لجماعة الإخوان(   حيث يشير التقرير إلى تجديد نيابة أمن الدولة العليا حبس الصحفية فاطمة موسى 15 يوما لاتهامها وآخرين في قضية “المحور الإعلامي” وقالت الصحيفة إنه يقوم بنشر  شائعات وبيانات كاذبة ضد الدولة من خلال كيانات ومنابر إعلامية .  وفي تقرير  للبوابة بعنوان (ذكرى “فض رابعة” تقترب وموسم شائعات الإخوان يتجدد)، قالت إنها علمت من مصادر مطلعة عن رصد الأجهزة الأمنية مخططا لجماعة الإخوان (الإرهابية) قبل حلول الذكرى الخامسة لفض ميداني النهضة ورابعة العدوية سابقا “المستشار هشام بركات حاليا” لنشر الشائعات والأخبار الكاذبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والأذرع الاعلامية التابعة للجماعة في قطر وتركيا. وفي ذات السياق جاء مقال دندراوي الهواري في اليوم السابع بعنوان (الإخوان «يعبدون» أردوغان و«يقدسون» تميم.. ثم «يكفرون» المصريين..!! )  معاتبا  كل مصري يسلم عقله بإرادته لهذه الجماعة، ويسير خلفها كالقطيع، مصدقًا كل ما تغرسه بأنيابها السامة من شائعات وأكاذيب وكراهية وحقد، ضد وطنه، على جدران ذاكرته وخلايا عقله، والأخطر أنه لا يكتفى بتصديقها، ولكن يروج لشائعاتها وأكاذيبها من خلال إعادة «تشيير البوستات على فيس بوك، والريتويت على تويتر»، ويعتبرها من المسلمات بها التى لا يقترب منها الشك..!!  (وتبدو هذه الحملة مقدمة لحصار مواقع السوشيال ميديا عبر  تقنين هذا الحصار والذي بدأت به السلطة  بما نصت عليه قوانين تنظيم الصحافة والإعلام والذي يعطي النظام صلاحيات غلق الحسابات والصفحات بناء على تقارير أمنية، والأرجح أن النظام سوف يشن هجمة مفاجئة على عدد من الصفحات والحسابات وربما يعتقل أصحابها والقائمين عليها فالسوشيال ميديا عنده لها الأولوية قبل المواقع بينما  تتصدر الفضائيات أولوية مخاوف النظام).

ونشرت المصريون عدة تقارير  كلها تصب في خانة الوقيعة بين  مكونات ثورة يناير  وخصوصا بين الإخوان والمشتركين معهاعلى أرضية رفض الانقلاب وحكم العسكر، سواء من الإسلاميين أو الليبراليين،  حيث نشرت تقريرا موسعا بعنوان (ما بين إرهابي .. ساقط عضوية.. ومشطوب من القيد.. بالأسماء.. الدولة تحسم مصير حلفاء الإخوان) وقالت إن «محمد ناصر.. زوبع.. ومعتز مطر» على قوائم الإرهاب، و«المحامين» تسقط عضوية محسوب وتحيل أيمن نور وأبو إسماعيل والبرادعى والزمر إلى جدول غير المشتغلين بالنقابة، وتنقل عمن وصفتهم بمحللين منهم سعيد صادق الأكاديمي بالجامعة الأمريكية أن  الدولة تتخذ خطوات جادة ضد المتعاطفين مع الإخوان وحلفائهم.. وكان جمال سلطان قد نشرت سلسلة مقالات تهاجم الجماعة واستهدف في أحدها الوقيعة بين الجماعة وحلفائها من الإسلاميين متهما الجماعة بأنها غررت بهم وخدعتهم بحسب مزاعمه. في السياق ذاته نشرت المصريون تقريرا آخر  بعنوان (قيادي إخواني:  هذا ما عرضه عليّ الإخوان.. ورفضت طريق المطبلاتية)    ويتناول بوست للمهندس محيي الدين عيسى الذي وصفته بالقيادي الإخواني والبرلماني السابق، يتناول فيه تجربته مع الجماعة ما استفاده منها وما لاحظه باعتبارها مجتمعا بشريا فيه فيها الخير والشر والصالح والطالح، منتقدا من وصفهم بالموتورين المتشنجين (وللأسف لا أعرفهم فأغلبهم يدخل علي حسابي بأسماء وهمية) أنهم بسبهم وتطاولهم سينجحون فى تحويلنا إلى خصوم، لأن ليس كل خلاف مع الإخوان أو معارضتهم أو نقدهم هو خلاف مع الإسلام فالإخوان اجتهاد بشرى غير مقدس. ويؤكد عيسى أنه ( لم ولن أطلب يومًا بحل الجماعة، ولكنني أطالب باعتزال العمل السياسي ولو لفترة والتفرغ للعمل الدعوى والتربوي). وهو طرح يمكن أن يتفق معه البعض أو يختلف لكنه في النهاية يعبر  عن توجهات الصحيفة التي تستهدف بث الشقاق والفتنة والوقيعة بين الجماعة وبعض محبيها وأنصارها من المخلصين للحركة الإسلامية والوطن. في ذات السياق تقريبا نشرت المصريون تقريرا بعنوان (بعد تهديده بمقاضاتهم دوليًا.. حليف الإخوان السابق في مرمى نيران الجماعة) وفيه تزعم أن المستشار   عماد أبو هاشم، رئيس محكمة المنصورة السابق والذي وصفته بحليف جماعة الإخوان تعرض لهجوم حاد من أفراد الجماعة! لأنه كشف أن قيادات الجماعة كانوا على علم بموعد فض الاعتصام  (ولا ندري من أين علمت الصحيفة أن هؤلاء من أفراد الجماعة أليس من الأرجح أنهم كتائب المخابرات الإلكترونية والتي تستهدف الوقيعة بين مكونات الثورة؟ لكن الصحيفة تتجاوز ذلك وتتعامل على أنهم من الجماعة حتى تحقق هدفها الخبيث بالوقيعة بين مكونات الثورة وحلفاء الشرعية).

وتنقل المصري اليوم عن الدكتور ياسر الهضيبي المتحدث باسم حزب الوفد أن (الهضيبي: إجراء انتخابات المحليات بنظام القائمة “المغلقة المطلقة” السبيل الوحيد لعدم ترشح الإخوان( فالحزب الذي عارض وبشدة القائمة المطلقة بعد ثورة يناير  لانتخابات البرلمان 2011، وطالب  بالقوائم النسبية حتى نضمن أكبر تمثيل لكل القوى السياسية يطالب اليوم بالقوائم المطلقة حتى يضمن عدم دخول الإخوان للمحليات!

Facebook Comments