اعترفت وزارة الصحة فى حكومة الانقلاب، بأن عدد نواقص الأدوية في الصيدليات وصل إلى 204 أصناف، وقال طارق سالمان، مساعد وزير الصحة لقطاع الصيدلة: إن هناك عددا من الأسباب لنقص الدواء في الصيدليات، ستتم مواجهتها بحلول عاجلة، لحل الأزمة، منها زيادة التكلفة الإنتاجية لبعض المستحضرات المهمة، وإنه سيتم توجيه إدارة التسعير لإعادة دراسة أسعار الأدوية، طبقًا للأسعار العالمية.
وأضاف "سالمان، فى تصريحات صحفية، اليوم الإثنين، أن من بين الأسباب الأخرى المشاكل المالية التي تواجه الشركات المحلية، وعدم قدرتها على استيفاء الخطة الإنتاجية، وأنه سيتم التواصل مع شركات الاستيراد للعمل على استيراد الأدوية الحيوية وتغطية السوق المحلية. وأشار إلى إن تأخير نتائج التحاليل بمعامل الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية والهيئة القومية للبحوث والرقابة على المستحضرات الحيوية، من بين أسباب أزمة نقص الأدوية.
 

Facebook Comments