وصف الكاتب الصحفي حسن القباني – منسق حركة "صحفيون من أجل الإصلاح" – ما يحدث من تعطيل قيد صحفيي جريدة "الحرية والعدالة" بأنه "مجزرة نقابية" مؤكدا أن الممارسات العنصرية التي يقودها مجلس النقابة مصيرها الزوال والحساب.

وقال في تدوينة له على "فيس بوك": "المجزرة التي يصنعها مجلس ضياء رشوان ضد صحفيي جريدة الحرية والعدالة سيكتبها التاريخ في أسود صفحات النقابة.. هذا اضطهاد غير مسبوق في تاريخ النقابة ومعاداة للإنسانية ولتاريخ النقابة، ولحقوق الزملاء الذين تخطوا لجنة القيد.. القانون في صالحهم والإنسانية في صالحهم، أما العنصرية مصيرها صندوق القمامة".

واختتم القباني تدوينته بقوله: "هما اتنين مالهمش أمان: العسكر وضياء رشوان".

Facebook Comments