كتب حسن الإسكندراني:

كشف الصحفى محمد صبرى، أن سلطات الانقلاب العسكرى اتبعت سياسة جديدة فى التقارير والأخبار التى تصدر من سيناء وآليات تغطيتها الجديدة، مضيفا أن هناك مفاجأت كثيرة قادمة سيتم نشرها.

وأضاف صبرى -فى تدوينة له عبر "فيس بوك" مؤخرا- أبلغت غرفة أخبار أحد الصحف والمواقع الإخبارية المصرية الشهيرة مراسلها في شمال سيناء بأن هناك سياسة جديدة في تغطية سيناء تحديداً، وهى حظر نشر أي أخبار عن قتل أو إصابة أو خطف مدنيين من أي جهة كانت وبأي طريقة كانت.

وتابع: حظر نشر أي أخبار عن قتل أو إصابة عناصر الأمن سواء جيش أو شرطة أياً كان الحادث والطريقة، وحظر نشر أي أخبار عن استهداف أو تدمير أو إعطاب أية مركبات عسكرية أو عبوات ناسفة وخلافه، كما تم الإبلاغ بحظر نشر كل ما له علاقة بالحرب على الإرهاب في سيناء.

وشرع العسكر من الانقلاب فى تهجير وقتل أهالى سيناء، دفعته لمواصلة استمرار فرض الطوارئ كل 3 أشهر فى مدن رفح والعريش والشيخ زويد بزعم محاربة الإرهاب، دفعها بكلفة الجنود والضباط في سيناء نتيجة سياسات خرقاء غير وطنية للانقلاب، تستهدف الزج بهم في أتون معارك لا طائل منها ويمكن معالجتها في أطر مدنية مع قليل من التدخل الأمني.

Facebook Comments