بي بي سي

دعا بعض الكتاب إلى تهدئة التوتر بين السعودية ومصر، وذلك في أعقاب زيارة مسئول سعودي إلى إثيوبيا.. وتخشى مصر من دعم السعودية لسد النهضة الذي قد يؤثر على حصتها في مياه النيل.

كما تناولت صحف عربية مخاطر الإرهاب وأسبابه بعد مقتل السفير الروسي في أنقرة وحادثة الشاحنة ببرلين، مطالبين بتضامن دولي ضد الإرهاب.

واهتمت الصحف التونسية بمطاردة برلين لتونسي يدعى أنيس عامري يشتبه في علاقته بهجوم برلين الذي قتل فيه 12 شخصا.

دعوة إلى التهدئة
قال مكرم محمد أحمد في الوطن المصرية "لا أصدق أن السعودية مهما يكن حجم خلافها السياسي مع مصر حول المشكلة السورية أو الحرب الأهلية اليمنية يمكن أن تذهب في غضبها إلى حد معاداة الشعب المصري والمقامرة بتمويل مشروع سد النهضة".

وحذر مكرم من مغبة توتر العلاقات ووصولها إلى مرحلة "الصدام" مهما كان حجم الاختلافات السياسية بين الطرفين، قائلا إنه عندما حدث ذلك في الستينيات أدى إلى "نتائج وخيمة" مثل "زيادة حجم التدخل الخارجي في الشأن العربي".

وقال إن القاهرة أو الرياض لا يجب أن يتصور أي منهما أنه "يستطيع أن يملي إرادته منفردا على الطرف الآخر".

تسريبات: فشل وساطة الكويت بين المنقلب والسعودية.. وكلمة السر "القضايا الخلافية"

Facebook Comments