كتب- رانيا قناوي:

 

يبدو أن عقاب صحيفة عبد الرحيم علي "البوابة نيوز" بمصادرتها لليوم الثاني على التوالي ليس مجرد رسالة ترهيب للصحفيين فقط، ولكنه عقاب على ما نشرته الصحيفة مساء أمس الإثنين، والذي أكدت فيه أنها حصلت على صورة قديمة منسوبة لوزارة الخارجية عام 1950 تثبت مصرية جزيرة تيران الواقعة في البحر الأحمر في مدخل جزيرة العقبة، وتثبت أن هذه الجزيرة تقع في المياه الإقليمية المصرية.

 

يأتي ذلك في الوقت الذي أصدر فيه صحفيو "البوابة" بيانًا انتقدوا فيه وقف طبع الجريدة لليوم الثاني، رغم الولاء الكامل الذي تبديه الصحيفة للانقلاب، كما انتقد الصحفيون رفض نقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة، الذي وصفوه بأنه النقيب الحكومي" إصدار بيان يرفض منع إصدار الصحيفة. 

وكان رئيس مجلس نواب العسكر أحال اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي تقضي ببيع جزيرتي تيران وصنافير للجانب السعودي، إلى اللجنة التشريعية بالمجلس، مستغلاًّ انشغال الشارع المصري بحادثي تفجير كنيستي الإسكندرية وطنطا، أمس الأول، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

 

من جانبه، استنكر المحامي طارق نجيدة، عضو لجنة الدفاع عن مصرية جزيرتي تيران وصنافير، قرار الإحالة وكتب- في تدوينة عبر حسابه على موقع "فيس بوك"- "وسط هذا الحزن والإجراءات الاستثنائية والتعبئة العامة، عبدالعال يستغل انشغال الناس في الدم ويحيل اتفاقية تيران وصنافير المعدومة إلى اللجنة التشريعية لمناقشتها".

Facebook Comments