كتب: يونس حمزاوي
أكدت صحيفة حكومية موالية للانقلاب أن الأسعار نار تكوي المواطنين، وشددت على أن عروض المراكز التجارية «وهمية» لخداع وتضليل الجماهير.

واعتبرت صحيفة الأخبار الحكومية، في عدد اليوم الإثنين 23 يناير 2017م، أن ارتفاع الأسعار ما زال المشكلة التي تلقي بظلالها على الحياة اليومية للمواطن، فمع زيادة أسعار معظم السلع، يحاول الناس دائما البحث عن أرخص الأماكن التي يمكن الشراء منها بثمن أقل وجودة معقولة.

عروض المراكز التجارية "وهمية"

وكشفت الصحيفة عن أنها قامت بجولة لرصد فروق أسعار السلع بين الأسواق الشعبية والمجمعات الاستهلاكية والسلاسل التجارية الكبرى، وكانت المفاجأة انخفاض أسعار السلع الغذائية بالأسواق الشعبية مقارنة بـ"السلاسل التجارية"، رغم أن الأخيرة تعلن عن حملات مستمرة لتحطيم الأسعار لمختلف المنتجات الغذائية، كما أنها تقوم بتوزيع عروض مطبوعة معظمها وهمي، وتكتشف في النهاية أن السعر بها يختلف عن المعروض على الأرفف، في حين لم تشهد المجمعات الاستهلاكية، والتي تعتبر ملجأ للغلابة، أي فروق باستثناء الدواجن والتي كان سعر الكيلو بها 22.5 جنيها، وسجل 26 جنيها بالأسواق الشعبية و32 جنيها للسلاسل التجارية.. أما الأرز فلم يكن هناك فارق كبير بين المجمعات الاستهلاكية والسوق الشعبية، فكان الكيلو بالمجمعات 8.25 جنيهات، بينما في الأسواق الشعبية بـ9 جنيهات.

أما المولات فكانت تعرض عروضا وهمية على الأرز، ثم تفاجأ بفارق 5 جنيهات للكيلو بين المعروض والمعلن عنه بالأوراق الموزعة بالمركز التجاري، فسجل كيلو الأرز 11.75، بينما في العروض التي يتم توزيعها سجل 6.95 جنيهات، وهناك نوع آخر أقل من كيلو يعرض بـ9.5 جنيهات.

الأسعار نار

وأما الزيت فكان الجميع متساويا في زيت الذرة، والذي سجل 26.5 جنيها بالمراكز التجارية والأسواق الشعبية والمجمعات الاستهلاكية التي لم تشكل فارقا كبيرا، غير أنها كانت تعرض أنواعا أخرى من الزيوت، وهي زيت خليط بـ17.5 جنيها، و16.5 لعباد الشمس، أما المكرونة فسجل الكيلو 7 جنيهات بالسوق الشعبية والمجمعات الاستهلاكية أيضا، بينما في المراكز التجارية 11.75 للكيلو، وسجل كيلو الطماطم 4 جنيهات في الأسواق الشعبية، بينما وصل الكيلو بالمراكز التجارية إلى 7 جنيهات بفارق يصل إلى 3 جنيهات، وكيلو الكوسة 5 جنيهات بالسوق الشعبية، أما في المراكز التجارية فوصل إلى 9 جنيهات، وكيلو البصل سجل 8 جنيهات بالسوق الشعبية، بينما تعرضه المراكز التجارية بـ9 جنيهات، وسجل كيلو الليمون فارقا كبيرا، ففى السوق الشعبية كان بـ14 جنيها، أما بالمولات فكان يبدأ من 18 إلى 22 جنيها حسب جودته وحجمه.

وينقل التقرير عن مي محمود، ربة منزل، تشتري من أحد المراكز الكبيرة بالجيزة، وقالت: إن الأسعار ارتفعت كثيرا عن الماضي، ولكنها مضطرة للشراء من أجل أبنائها الذين اعتادوا على نظام معين من الطعام لا تستطيع تغييره لهم، فصحة أولادها لها الأولوية بعيدا عن الارتفاع في الأسعار، فالزيادة بالنسبة لها لا تمثل سوى زيادة 3 جنيهات أو أكثر قليلا لكل سلعة.

بينما قالت أم أحمد «ربة منزل»‬ بأحد الأسواق الشعبية: إن الأسعار مرتفعة في ظل ثبات الأجور للمواطنين، وإن المواطن لا يستطيع مواجهة الغلاء بنفسه إلا بترشيد استهلاكه.

Facebook Comments