كتب أحمدي البنهاوي:

اتهمت صحيفة "هآرتس" العبرية الجيش المصري وعبدالفتاح السيسي بأنهم ليس لديهم برنامج قتال منظم لمواجهة "تنظيم الدولة" وتبني مزاعم وتقديرات غير واقعية، في تعاملها مع هجمات "داعش".

وقال "تسفي برئيل"، محلل الشئون العربية بالصحيفة العبرية، إن "الحكومة المصرية ليس لديها برنامج قتال منظم ضد الهجمات التي تنفذها "داعش"، على الرغم من أن الجيش المصري يزعم أنه يتدرب ويتسلح من أجل حربه ضد هذا التنظيم، وكأنه يخوض حربا ضد دولة وليس ضد تنظيم".

وعن أبرز مزاعم الجيش المصري –حسب قول الصحيفة- قال "برئيل": "التقديرات الغربية تشير إلى أن عدد مقاتلي "داعش" يتراوح من 1000 حتى ‏1500 ‏في مصر، بينما تؤكد تقارير الحكومة المصرية أن عدد قتلى "داعش" في سيناء منذ منتصف عام ‏2013‏ وصل نحو 6000 عنصر، وهو أربعة أضعاف عددهم المقدر تقريبا".

وأكدت "هآرتس" أن الإدارة الأمريكية تحاول منذ زمن إقناع "السيسي" بإنجاز إصلاحات في طرق عمل الجيش، لذا تقلص هذا العام المساعدة المدنية لمصر بنحو 40 مليون دولار، وستجمد 15% من المساعدات العسكرية التي ستكون مشروطة بتحسين حقوق الإنسان في مصر.

وأوضح "برئيل" أن الإدارة الأمريكية تدرك جيدا إخفاقات الحرب المصرية ضد المنظمات الإرهابية في مصر، وطرح "ترامب" هذا الموضوع في لقاء جمعه مع "السيسي".

وأضاف أن "الهجوم الأخير لـ"داعش" الذي أودى بحياة 29 مواطنا مصريا، في محافظة المنيا، كيف أن "الائتلاف الدولي الذي تشغله أمريكا في العراق وسوريا، لن يكون ناجحا ضد الهجمات الإرهابية في مصر، والسعودية، أو الدول العربية الأخرى".

Facebook Comments