كشف محامي المتحدث الإعلامي السابق لجماعة الإخوان المسلمين جهاد الحداد عن رفض الانقلاب خروج موكله وتلفيق تهمة جديدة له من خلال أجهزة التحقيق والتقاضي المعروفة بـ”الشامخ” بقضية جديدة للمهندس نجل المهندس عصام الحداد، والذي يحتاج للخروج لسرعة علاجه، بقيادة جماعة وإمدادها بالمعلومات.

وقال المحامي أحمد سعد في إشارة للمهندس جهاد: “فوجئنا اليوم بتواجده بنيابة أمن الدولة العليا ليتم التحقيق معه في قضية جديدة رقم ١٤٠٠ لسنة ٢٠١٩ حصر أمن دولة عليا ويواجه اتهامًا بتولي قيادة جماعة وإمداد هذه الجماعة بالمعلومات والتعليمات خلال تواجده بـ#سجن_العقرب -كيف؟ ومتى؟ – وهو ممنوع عنه الزيارة منذ ما يقارب الثلاث سنوات”.

وعلق المحامي قائلا: “جهاد مش مجرم عشان يتم تدويره من قضية لقضية، #جهاد اتحاكم وحصل علي برائتين ، نداء لكل ذي قلب #خرجوا_جهاد_يتعالج”.

وأشار المحامي إلى أن جهاد الحداد، 38 عاما، مهندس ذو عقلية ناجحة، قبض عليه في سبتمبر ٢٠١٣ تم وضعه في قضيتين #التخابر و #غرفة_عمليات_رابعة.

وأضاف أن سلطات انقلاب حبسته بداية في سجن ليمان طره وفي بداية ٢٠١٤ تم نقله إلى سجن شديد الحراسة ١، المعروف بسجن العقرب، وصدر ضده حكمين في القضيتين كل منهما بالمؤبد وبالطعن على الحكمين تحصل على حكم بالبراءة في قضية غرفة عمليات رابعة في مايو ٢٠١٧.

وكشف عن أنه في 11سبتمبر ٢٠١٩ حصل على حكم آخر بالبراءة في قضية التخابر.

وكشف عن أنه وعلي مدار 6 سنوات كانت صحته تنهار وفقد الكثير من وزنه واصيب بالعديد من الأمراض، حتى فقد القدرة على الوقوف والسير على قدميه نتيجة قطع غضروفي الركبتين واحتياجه إلى تدخل جراحي، وهو ما منع منه حتى على حسابه الشخصي.

وأوضح أن الجميع كان في حال انتظار أسرته خروجه وفوجئ الجميع بوضعه في قضية جديدة بذات الاتهامات السابق محاكمته عليها، وبتاريخ ٢١ اكتوبر ٢٠١٩ حصل جهاد علي قرار باخلاء سبيله بكفالة خمسين ألف جنيه وفي تلك الجلسة أتى جهاد محمولاً على أكتاف أصدقائه المحبوسين حتى يستطيع حضور الجلسة، تم سداد الكفالة على أمل أن يخرج جهاد ليتلقى علاجه وكنا في انتظار خروجه.

وقال: “#جهاد محتاج يخرج يتعالج #جهاد محتاج يشوف أولاده #انقذوا_جهاد_الحداد #الحرية_لجهاد_الحداد #اغلقوا_العقرب”.
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2490025621111962&set=a.314930528621493&type=3&theater

Facebook Comments