قررت نيابة الهرم، من مساء أمس، صرف ضابط شرطة بمباحث قسم الهرم، بعد مصرع أحد المشتبه فيهم داخل القسم.

وزعمت نيابة الانقلاب، أنها لم تلاحظ أي علامات تعذيب على جثة المتوفى، وأن التقرير الطبي المبدئي أشار إلى أنه أصيب بهبوط حاد في الدورة الدموية، نافية تعرضة للتعذيب.

رجحت النيابة ان يكون المتهم قد ابتلع قطعة حشيش في أثناء القبض عليه وهي ما تسببت في وفاته، وذلك بعد أن ألقى القبض عليه في كمين أمني بطريق الفيوم الصحراوي للاشتباه به، وتم اقتياده إلى قسم شرطة الهرم، ولفظ أنفاسه الأخيرة هناك، حسب رواية قوات الانقلاب.

يذكر أن نيابة الانقلاب كانت قد ادعت الرواية نفسها عدة مرات لتبرئة قتل ضباط المباحث للمشبته فيهم في أثناء القبض عليهم، ونتجية التعذيب، وتبين كذبها بشكل واضح، وكان أبرزها حالة الشهيد خالد سعيد في عام 2010، والتي كانت واقعة مقتله على أيدى ضباط قسم سيدي جبار بمثابة انطلاق الشرارة الأولى لثورة 25 يناير.
 

Facebook Comments