تصدر هاشتاج “#صفقة_القرن” موقع تويتر، بالتزامن مع إعلان الصهيوني الأمريكي دونالد ترامب عمّا تُعرف بـ”صفقة القرن”، والتي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وفقًا للرؤية الصهيوأمريكية، وبأموال خليجية، وعبَّر المغردون عن استيائهم من تورط الأنظمة العربية في دعم تلك الصفقة، مؤكدين عدم الاعتراف بها.

وكتب يوسف حسين: “النهاردة بس.. تعتبر القدس هي آخر عاصمة عربية تنضم لإسرائيل.. بس يكفيها شرفا أنها الوحيدة اللي انضمت بغير إرادتها”.

فيما كتب محمد عواد: “نعرف فلسطين.. تربينا على حقوقها، سنعلمها لأبنائنا ليطالبوا بحقوقهم.. نعرف الظالم والمظلوم في القضية مهما حاولوا تشويه الحقيقة.. ربما هذا الوقت الأمثل لهم لإعلان صفقة القرن لمعاناة الأمة العربية كاملة كما يوم وعد بلفور.. وربما يفرضونها.. لكن الاعتراف بها لن يتم ليبقى الحق حيًّا”.

وكتب محمود البزاوي: “ستبقى فلسطين عاصمتها القدس ومش هيتغير ده بسبب كلام أو قرارات من الاحتلال.. والعقيدة اللي احنا متربيين عليها بتتورث والإيمان بعودة فلسطين بكامل أراضيها مش هاينتهي”.

فيما كتب تركي الشلهوب: “فلسطين .. شاهدوا كيف كانت في عام 1946 وكيف أصبحت الآن! واليوم يريد ترامب فرض #صفقة_القرن على العرب، وبأموال عربية للأسف، من الحكومتين السعودية والإماراتية”. مضيفا: “دونالد ترامب يعلن عن استثمارات ضمن صفقة القرن بقيمة 50 مليار دولار، سيدفعها (ابن زايد وابن سلمان) أموال العرب في خدمة المشاريع الصهيونية”.

وكتب خالد جاد: “فلسطين لن ننساك ولن نرضى بوطن سواك! فالقدس عربية وغزة عربية وحيفا عربية والضفة عربية! فعار عليك يا عربي تقبل بالهوان وتسيب مصير بلادك بين يدي الأمريكان! تسقط صفقة القرن! فلسطين عربية فلسطين وطن محتل”.

فيما كتب عمرو دراج: “مشهد فرض التسوية المذلة على العرب والفلسطينيين بإجبارهم وباعتراف أمريكي ودولي على التنازل عن القدس والأرض والمقدسات والمياه وحق العودة والسيادة ليس صفقة القرن بل سرقة القرن، في حضور مجموعة من اللصوص ومباركة من سفراء الإمارات والبحرين وعمان. هذا سيفتح باب مقاومة القرن”.

https://twitter.com/Khalidgadmusic/status/1222216139633283073

وكتبت سحر حسين: “المشكلة ليست في ترامب ووقاحته، بل في كل من أسهم وسهّل وأمّن له المسار كي يخرج ويعلن عن صفقة القرن. المشكلة في الحكّام المستعربين خونة القدس هؤلاء من يجب أن لا تنسوهم عند كل صباح من اللعن”.

فيما كتب صالح النعامي: “عندما يحضر ممثلو الإمارات والبحرين والإمارات حفل الإعلان عن صفقة القرن، فلا يجب إهمال دور عمان المشين والمخزي والتركيز على دور غيرها”. وكتب معتصم: “يا ريت الواحد مات ولا إنه شاف هذا الذل الي احنا فيه.. بس لسا الأمل بالله كبير ووعد الله حق”.

وكتبت صبا: “علموهم إنه في أشياء ما كانت بأيدنا وإن اللي صار غصب عنا، علموهم أن فلسطين أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، إنها بلد الطهارة وترابها مروي بدم الشهداء، إنها أم البدايات وأم النهايات، إنها زهرة المدائن”.

Facebook Comments