أعلنت “الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار” أن فعاليات الجمعة المقبلة ستحمل اسم “جمعة صمودنا سيكسر الحصار”، للتأكيد علي إصرارا الشعب الفلسطيني على كسر هذا الحصار وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني، وهددت الهيئة بالعودة إلى خيارات نضالية جديدة في حال لم يرفع الحصار عن قطاع غزة.

وقال خضر حبيب، عضو الهيئة، في مؤتمر صحفي ، مساء الجمعة: “لا تختبروا شعبنا، فلدينا من الوسائل ما يجعلها لهيبا تحرق هذا لعدو، إعادة الاعتبار لكل الأشكال النضالية”، معتبرا أن المشاركة الواسعة لجماهير الشعب الفلسطيني في هذه الجمعة هي تأكيد جديد على استمرار مسيرات العودة بطابعها الشعبي مهما أوغل الاحتلال باستهدافها”، مؤكدا أن “اعتداءات الاحتلال عليها لن يفت من عضدها مشددا على أنها ستتواصل حتى تحقيق أهدافها.

وأكد “حبيب” أن التطبيع مع الاحتلال طعنة في خاصرة الشعب الفلسطيني مطالبا باجتثاثه، وحذر من استهداف الأسرى في سجون الاحتلال، معتبرا أن أي تصعيد ضد الأسرى في سجون الاحتلال سيفجر الأوضاع برمتها، مؤكدا الحاجة الملحة لتوحيد الصفوف، وتوفير المناخات لذلك ورفع العقوبات عن قطاع غزة.

Facebook Comments