سلَّط  راديو "صوت أمريكا" الضوء على الكارثة المرتقبة التي تهدد بغرق محافظة الإسكندرية بالكامل؛ بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر المتوسط.

وبحسب تقرير لراديو "صوت أمريكا" على موقعه الإلكتروني، فإن ارتفاع مستوى سطح البحر يمثل تهديدًا لمناطق في مدينة الإسكندرية الساحلية. لافتا إلى أن الإسكندر الأكبر أسّس الإسكندرية قبل أكثر من 2000 عام، واستطاعت المدينة البقاء خلال كل هذه السنوات من ويلات الغزو والحرائق والزلازل. بيد أن الإسكندرية تواجه الآن فيضانًا قاسيًا جراء ارتفاع مستوى سطح البحر الذي يحدث جراء التغير المناخي، بحسب التقرير.

وأوضح "صوت أمريكا" أن الإسكندرية ثاني أكبر مدينة مصرية تضم أكثر من 5 ملايين نسمة، كما أنها ميناء مهم وموطن لحوالي 40% من النشاط الصناعي لمصر. ويحيط البحر المتوسط بالإسكندرية من ثلاث جهات، كما أنها تقع بجوار بحيرة.

وحول جهود حكومة الانقلاب لمواجهة هذه الكارثة، يقول التقرير إن المسئولين قاموا ببناء حواجز خرسانية في البحر في إطار جهود لتقليص تأثير الأمواج، مشيرا إلى أنه في عام 2015 تسببت عاصفة حادة في إغراق أجزاء كبيرة من المدينة، ومات ما لا يقل عن 6 أشخاص مع انهيار العديد من المنازل، بحسب الإذاعة الأمريكية.

ويشير التقرير إلى أن دراسة بحثية عام 2018  توقعت أن حوالي 734 كيلومتر مربع من دلتا النيل قد تضحى تحت سطح الماء بحلول 2050، وفقا للتقرير.

ثم يتطرق التقرير إلى معاناة أهالي الإسكندرية جراء تفاقم هذه الكارثة في ظل عجز النظام، حيث ينقل التقرير عن وكالة "أسوشيتدبرس" أن الأشخاص الذين يعيشون في مستويات أراضٍ منخفضة يعانون من مشكلات بالفعل.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن "أبو راندا"، البالغ من العمر 52 عاما، والذي يعيش في حي الشاطبي، قوله إنه قام بترميم بيته المؤلف من ثلاثة طوابق مرتين منذ فيضانات 2015. أما سيد خليل، صياد في السابعة والستين من العمر، ويعيش في حي المكس الذي اضطر فيه مئات السكان على ترك منازلهم بعد فيضان 2015، فقال إن مياه البحر تداهم المنازل كل شتاء خلال الأعوام الأخيرة. وأردف: "من الصعب تخيل أن المكس سوف تظل قائمة خلال عقود قليلة". وواصل: "كل هذه المنازل سوف تتلاشى. هذه المنطقة سوف تكون متحفا تحت الماء".

وبحسب التقرير، تقوم الحكومة ببناء مناطق دفاع بحرية لحماية الحي، لكن الناس الذين يعيشون هناك قالوا إن ذلك لا يُحدث فارقا كبيرا. وفي ذات السياق، قال الصياد "عبد النبيل السيد"، البالغ من العمر 39 عاما: "كل عام تكون الأمواج أقوى من السابق.. لم نشاهد أي تحسن".

Facebook Comments