تمكنت قوات حكومة الوفاق الليبية في طرابلس ومصراتة والغرب الليبي من إلحاق هزيمة ثقيلة بقوات العميل الانقلابي، خليفة حفتر، بتحرير مدينة غريان وهروب حفتر وعصابته من المدينة، آخر معاقله في الغرب الليبي.

وقال أمنيون في وزارة الداخلية الليبية، إن انهيارًا كليًّا ومفاجئًا لميليشيات حفتر (قوات الكرامة) في آخر معاقله بالغرب الليبي مدينة غريان، ومقر قيادة عملياته ضد العاصمة طرابلس.

وبهذا يُصبح كل ما تبقى من مليشيات حفتر مجرد جيوب متناثرة ليس أمامها سوى الاستسلام خلال الساعات القادمة.

وتضيع بذلك أموال الإماراتيين والسعوديين، والجنود المصريين الذين ورطهم السيسي واستلب منهم حياتهم في طريق الدماء.

وقال المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق المدعومة دوليا، محمد قنونو، إن قوات الجيش الليبي أحكمت سيطرتها على كامل مدينة غريان.

وأضاف، في مداخلة هاتفية لفضائية “ليبيا الأحرار”، أن سيطرة قوات الوفاق جاءت عبر عملية عسكرية وتنسيق بين القادة العسكريين في كافة المحاور وسلاح الجو.

وأكد قنونو أن سلاح الجو التابع للوفاق نفذ عدة ضربات، واستطاعت القوات اغتنام عدد من الآليات، وأسرت عددا من مقاتلي مليشيات الكرامة خلال عملية التقدم.

بلدية غريان تعلن استقلال المدينة من إرهاب حفتر

كما أعلنت عملية بركان الغضب عن أن قواتها قد أحكمت سيطرتها على وسط غريان وفندق الرابطة ومستشفى المدينة، وكافة مراكز السيطرة بالمدينة، واقتحمت مقر غرفة العمليات التابعة للكرامة ومعسكراتها بالكامل.

وأضافت عمليات بركان الغضب، أنها أحكمت سيطرتها على المدينة بعدما ساعدتهم انتفاضة من الداخل، ووصول دعم من خارج المدينة، في عملية خطط لها بإحكام، ودعمها سلاح الجو الليبي.

كما أعلنت غرفة بركان الغضب، عن سيطرتها على غرفة العمليات الرئيسة التابعة لقوات الكرامة، فيما أشارت مصادر لقناة “روسيا اليوم”، أن آمر الغرفة، اللواء عبد السلام الحاسي، يتحدث عن “خيانة”.

وقال آمر غرفة عمليات بركان الغضب، أحمد أبو شحمة، إن قوات حفتر أخرجت جثث قتلاها من مستشفى غريان، وخرجت بها تجاه مزدة، مشيرا إلى أن غرفة عمليات الكرامة في غريان، والكتيبة التي كانت تؤمنها فرت باتجاه مزدة.

وتابع أبو شحمة، في تصريحات صحفية، لشبكة “الرائد”، أن قوات الجيش الليبي ألحقت بقوات حفتر خسائر فادحة، تمثلث في تدمير 12 آلية مسلحة، وإعطاب 4 مدرعات، وغنم سيارة ذخيرة، وأسرت 24 من مقاتلي حفتر، وإصابة نحو 80 آخرين.

وأوضح آمر غرفة عمليات بركان الغضب، أن إعلان ساعة الصفر ودخول غريان صباح اليوم، جاء بعد تنسيق استمر لأيام لقوات عملية بركان الغضب مع قوة حماية غريان.

Facebook Comments