أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الإخفاء القسري بحق ثلاثة طلاب من مركز أبوكبير بمحافظة الشرقية، للشهر الثالث على التوالي، محملا وزارة الداخلية ومديرية أمن الشرقية المسئولية عن سلامتهم.

وطالب مركز الشهاب بسرعة الكشف عن مقر احتجازهم والإفراج عنهم. والطلاب المختفون من أبناء المركز هم:
عبدالله محمود شحاتة ، 18 عاما, طالب ثانوي.
عبدالله موسى سند، 18 عاما، اعتقل في 5 يناير 2017.
عبد الرحمن منصور ، 16 عاما، تم اعتقاله من منزل أخته بطوخ القراموص في أبوكبير، واقتياده إلى جهة غير معلومة، وذلك في 5 يناير2017.

وتقدمت أسر الطلاب الثلاثة بشكاوى وبلاغات للجهات المختصة ولكن دون جدوى، وقد حملت أسرهم السلطات المسئولية الكاملة عن سلامتهم.

Facebook Comments