تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسريبات مادة اللغة العربية للصف الثاني الثانوى، في تحدٍّ جديدٍ لمخابرات الانقلاب العسكري ولجانه التعليمية بالمحافظات.

وتداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صورًا لامتحان اللغة العربية للصف الثاني الثانوي تحت عنوان “امتحانات اللغة العربية”.

وانطلقت، صباح اليوم السبت، أولى أيام امتحانات الفصل الدراسي الأول للصَّفين الأول والثاني الثانوي، ومن المقرر “رسميًّا فقط” عقد الامتحانات بالنظام الإلكتروني على التابلت في أغلب المحافظات باستثناء المدارس غير المجهزة بشبكات الإنترنت، وتعتمد الامتحانات على الفهم وليس الحفظ والتلقين، كما أنها خاضعة لنظام التقييم الجديد.

وليلة الامتحان تداول الطلاب صفحات من امتحان اللغة العربية على العديد من الصفحات منها “شاومينج” و”بالغش اتجمعنا”.

فنكوش التابلت

وفى إطار سلسلة الفوضى التي تغرق فيها وزارة التعليم بحكومة الانقلاب، كشفت مصادر بالعديد من المحافظات عن أداء الطلاب الامتحان ورقيًّا بعد تكرار فشل الدخول على النظام الإلكتروني. حيث أصبح “التابلت” مجرد ديكور في المنازل دون أي استفادة حقيقية منه.

فى السياق ذاته قالت عبير أحمد، مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، إن أغلب الطلاب وأولياء الأمور أجمعوا على صعوبة أسئلة الاختيار من متعدد، قائلين: “صعبة وشبه بعضها”.

وتابعت “بينما أكَّد أغلبهم صعوبة النصوص، وتضمَّن التعبير سؤالًا في القصة التي لم يستلموا كتابها، ورغم تأكيدات أنها لم تأت في الامتحان ولكنهم تفاجئوا بها”. فيما اختلفت الآراء حول القراءة التي جاءت متوسطة الصعوبة، وكذلك صعوبة الأسئلة المقالية.

Facebook Comments