كتب أحمد علي:

ظهر عدد من المختفين قسريا من أبناء الشرقية أمس ليلا بعد شهور من الإخفاء القسرى تعرضوا خلالها لتعذيب ممنهج، فضلا عن اغتيال سلطات الانقلاب لاثنين منهم ضمن جرائم القتل خارج إطار القانون التى تنتهجها سلطات الانقلاب ولا تسقط بالتقادم.

وقالت رابطة أسر المعتقلين بمدينة ههيا أنه ظهر بالأمس ليلا فى المحكمة العسكرية بالقاهرة 5 من أبناء أبنائها كانوا قيد الاختفاء القسرى منذ ما يزيد عن 70 يوما وهم "أحمد محمد عطية، وعبدالله سعيد جبر، وكلاهما مختطف بتاريخ 27 ديسمبر 2016، وعمر محمد عبدالواحد، ومحمد جمعة وكلاهما مختطف بتاريخ 26 ديسمبر 2016، إضافة لعبدالوهاب محمود المختطف بتاريخ 28 ديسمبر 2016".

أيضا ظهر عدد من المختفين قسريا منذ عدة شهور من مدينة بلبيس، بينهم بكر نبيل حفني، طالب بالفرقة الرابعة كلية الهندسة، إضافة لعبدالرحمن كمال طالب بالفرقة الأولى نظم ومعلومات، وتم اختطافه وحذيفة رشاد شعراوي طالب بكلية الزراعة جامعة الأزهر، وجميعهم مختطف بتاريخ 30 أكتوبر 2016.

واغتالت سلطات الانقلاب اثنين من المختفين قسريا أحدهما حسن محمد جلال مصطفى طالب الأزهر من أبناء مدينة ههيا، ومختطف منذ تاريخ 4 ديسمبر 2016، والشاب أحمد محفوظ خريج كلية العلوم والمختطف منذ 29 يناير 2017 من منزله بالزاوية الحمراء، بالقرب من محل عمله، وهو من أبناء قرية زهر شرب التابعة لمدينة منيا القمحن الذى شيعه الآلاف من أهالى الشرقية فى مشهد كبير من داخل قريته أمس ليلا.

ولا تزال سلطات الانقلاب تخفى عددا من أبناء الشرقية، منهم من الزقازيق إبراهيم رجب الطالب بكلية الإعلام جامعة الأزهر، وتم اختطافه بتاريخ 21 ديسمبر 2016 من كمين بالقرب من منزله بمنطقة أبوحسين فى الزقازيق، وكان بصحبته أيضا أمير اليمانى طالب بالفرقة الرابعة نظم معلومات بجامعة الدلتا بالمنصورة، الذى تم إخفاؤه معه حتى الآن.

كما تخفى من المدينة نفسها بلال مرسي، طالب بالفرقة الرابعة كلية الهندسة جامعة الزقازيق وتم اختطافه بتاريخ 6 يناير 2017 من أحد شوارع الزقازيق ولم يتم التوصل لمكان احتجازه دون سند من القانون، إضافة لأحمد عاطف طالب بكلية الهندسة جامعة 6 أكتوبر وتم اختطافه بتاريخ 26 يناير 2017 من إحدى كمائن مدينة الزقازيق، فضلا عن  أحمد عادل منير طالب بالفرقة الثالثة كلية الحقوق جامعة الزقازيق، والذى تم اختطافه بتاريخ 2 يناير 2017 من أحد شوارع مدينة الزقازيق.

وتخفى من مدينة أبوكبير الشاب وحيد حسان تم اختطافه من منزله بتاريخ 30 ديسمبر 2016، وطالب الثانوية عبدالرحمن السيد منصور، والذى تم اختطافه بتاريخ 5 يناير 2017، إضافة لاثنين من زملائه تم اختطافهما بالتاريخ نفسه وهما عبدالله محمود شحاتة وعبدالله سند موسى.

وتتواصل الجريمة بحق الشاب أحمد محمد السيد من الإبراهيمية، وتم اختطافه بتاريخ 10 يناير 2015 من محطة مترو السيدة زينب، إضافة للدكتور محمد السيد، والذى تم اختطافه من أمام منزله بالقنايات فى أغسطس من عام 2013، ومنذ ذلك الحين ترفض سلطات الانقلاب الإفصاح عن مكان احتجازه.

Facebook Comments