كتب أحمد علي:

ظهر، أمس الأربعاء، 6 من الشباب الذين كانوا قيد الإخفاء القسري منذ شهر يناير الماضي، في النيابة العسكرية بمعسكر الجبل الأحمر التي قررت حبسهم 30 يوما بعد أن تم الزج بأسمائهم فى القضية رقم 64/3017 عسكرية، وتم إيداعهم بسجن طره شديد الحراسة2.

وقال أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية، إن النيابة العسكرية بالجبل الأحمر قررت حبس الشباب الستة، وهم من أبناء مدينتى أبوكبير وههيا لمدة شهر، وهم:
 
1- عبدالوهاب محمود أحمد محمد
 2- عبدالله سعيد أحمد سعيد
3- عبدالله سند محمد محمد
 4- عبدالله محمود محمد عبدالحليم
5- عبدالرحمن السيد منصور
 6- محمد جمعة يوسف عبدالله

اختطاف الشباب وإخفاؤهم قسريا لفترات طويلة أصبح أحد الوسائل التى تنتهجها سلطات الانقلاب بحق المواطنين، خاصة مناهضى الانقلاب العسكري ورافضي الظلم والفقر المتصاعد وفقا لما وثقته العديد من منظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية.

ولا تزال مليشيات الانقلاب تخفي العديد من المواطنين من محافظات الجمهورية دون سند من القانون أو تجاوب مع الشكاوى والبلاغات المحررة من قبل الأهالى أو المحامين، بينهم 5 من المنوفية مختفين منذ اختطافهم من أماكن متفرقة وأوقات مختلفة وفقا لما وثقته مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان وهم:

1- مطر سعد مطر، من قرية شعشاع بمركز أشمون مختفى منذ 4 إبريل 2017، بعد الحكم بالبراءة في القضية العسكرية ونقله من طره إلى ترحيلات شبين لإخلاء سبيله، إلا أنه مختف ولا يعلم مصيره حتى الآن.
2- أحمد صلاح داوود، 21 عاما، خريج مبارك كول الثانوية الفنية ، وتم اختطافه بتاريخ  9 إبريل 2017 من مدينة السادات.
3- بهاء أبوالمجد، مدرس بالمدرسة التجارية بسرس الليان، واختطف من مقر عمله ولا يعلم أحد مصيره.
4- عادل مصطفى إبراهيم الجزيري، من مركز أشمون بالمنوفية، ويبلغ من العمر 47 عاما.  تم اختطافه من محله عمله بمدرسة "أبي رقبة" بتاريخ 9 إبريل 2017.

ووثقت المؤسسة أيضا استمرار الجريمة ذاتها بحق مواطنين من بورسعيد تم اختطافهما من منطقة القابوطي بتاريخ 10 إبريل الجارى من منزلهما وهما: إبراهيم غنيم، 37 عامًا، تاجر أسماك متجول، ومحمد وحيش، 27 عامًا، مدرب تنمية بشرية ومنذ ذلك التاريخ ترفض سلطات الانقلاب الكشف عن مصيرهما.

كما وثقت المؤسسة تواصل الجريمة ذاتها بحق مواطنين من قرية دمرو التابعة لمركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، منذ أن تم اختطافهما في أوقات مختلفة، وهما: عبدالفتاح الشهاوي، الذي تم اختطافه من أحد فنادق طنطا يوم 21 مارس 2017، ومصطفى محمود محمد حمودة، مختطف من يوم 2 ابريل 2017.

وفي السياق نفسه وثقت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان استمرار جريمة الإخفاء القسري بحق مصطفى السيد بركات، 39 عامًا، تاجر من أبناء محافظة الجيزة وتم اختطافه من قبل مليشيات الانقلاب  يوم 3 إبريل الجاري.

Facebook Comments