هاتف رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، مساء اليوم الإثنين، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بعد يوم من إعلان الحركة عن حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، ودعوتها لتمكين حكومة الوفاق من ممارسة صلاحياتها بالقطاع، واستعدادها لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

وعبّر الرئيس عباس عن ارتياحه لأجواء المصالحة الفلسطينية، التي سادت عقب الاتفاق الذي تم التوصل إليه من خلال الجهود المصرية.

ولم تورد الوكالة أي تفاصيل حول مضمون الاتفاق الذي تحدث عنه عباس، أو معلومات أخرى عن مضمون المكالمة الهاتفية.

وأمس الأحد، أعلنت حركة "حماس" عن حلّ اللجنة الإدارية في غزة، المسئولة عن إدارة المؤسسات الحكومية، وذلك "استجابةً للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام".

ودعت الحركة، في بيانها، حكومة الوفاق إلى القدوم لقطاع غزة؛ "لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورا".

ويأتي حل اللجنة، في إطار جهود تبذلها مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية، وإنهاء الانقسام المتواصل منذ العام 2007، بالتزامن مع تواجد وفدين من قيادات "حماس" و"فتح" بالقاهرة.

وفي 9 سبتمبر، وصل في زيارة رسمية إلى مصر، وفد من حركة "حماس"، برئاسة إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي للحركة، إلى جانب يحيى السنوار، رئيس الحركة بغزة.

والجمعة الماضية، وصل وفد من حركة "فتح" برئاسة عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية للحركة ورئيس كتلتها البرلمانية، بالتزامن مع وجود وفد "حماس" هناك.

يشار إلى أنه في مارس الماضي، شكّلت "حماس" لجنة إدارية، لإدارة الشئون الحكومية في غزة، وهو ما قوبل باستنكار الحكومة الفلسطينية، وبررت الحركة خطوتها بـ"تخلي الحكومة عن القيام بمسئولياتها في القطاع".

Facebook Comments