قال الكاتب والشاعر عبد الرحمن يوسف إن صبر حراك الشارع الشهور القادمة، وتمكنه من فرض كلمته خلال الصيف القادم، سيغير مستقبل مصر، وإن تحولاً ديمقراطياً حقيقياً سوف يبدأ، وسنثبت للدنيا كلها أن الطريق الوحيد للمصالحة هو تحقيق العدل.


وأضاف يوسف -خلال مقاله "المصالحة بالإعدام" بموقع "عربي 21"- اليوم: "المصالحة تعني أن يتم الاتفاق على برنامج واضح للعدالة الانتقالية، وأن يتم تطبيقه بلا هوادة على الجميع، بحيث تتحول مصر من سلخانة يتحكم فيها القوي، إلى دولة قانون تحمي الضعيف قبل القوي، والفقير قبل الغني".

وتابع: إن النظام الحالي لا حل أمامه إلا المصالحة لإرضاء "المانحين"، وسيتاجر هذا النظام الموصوم بالاستبداد بالمصالحة في الخارج، وسيستفيد منها في الداخل، فلَذَّةُ الحكم لا تكتمل إلا باعتراف العالم، والحقيقة المُرَّة أن من يحكم مصر اليوم محروم من هذه اللذة، إنه حاكم (على نفسه).

Facebook Comments