يخالف عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، تطلعات الجماهير السودانية للمرة الثانية، بعدما رحّب عبر حسابه على “تويتر”، بالدعم الخليجي المتمثل بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات للشعب السوداني بقيمة 3 مليارات دولار، وذلك بعدما تعهد أولًا لنظامي الدولتين ببقاء قوات السودان مساندة للتحالف الداعم لمحمد بن سلمان في اليمن.

وأعرب الشارع السوداني عن استغرابه من تصريحات رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الذي أعلن العثور على سبعة ملايين يورو و350 ألف دولار في مقر إقامة الرئيس السابق عمر البشير، في الوقت الذي يرحب فيه بأموال قادمة من معسكر الثورة المضادة العربية، وشكره لهم على كسر العقوبات التي فرضتها الدول الغربية على السودان بسبب سلوكيات النظام السابق!.

ففي أحدث رد فعلٍ للشارع والمعتصمين، أعلن تحالف قوى الحرية والتغيير في السودان عن تعليق الاجتماعات مع المجلس العسكري الانتقالي.

ويرى مراقبون أن الدعم الإماراتي كان واضحًا في مصر قبيل إزاحة المخلوع حسني مبارك في ثورة 2011، ولقائه عبد الله بن زايد، وزير خارجية الإمارات، وتوسع أيضا بعد انقلاب السيسي على الرئيس المدني المنتخب ليشمل السعودية، ومنح المنقلب نحو 22 مليار دولار.

الإمارات والتابع

وفي الوقت الذي تترنح فيه الأوضاع في السودان، يحاول محمد بن زايد اقتناص الفرصة لتسجيل عدة نقاط وتمحورات مخابراتية جديدة، بخلاف من سقط مع الرئيس السابق، حتى إن المحللين يرون قيادة الإمارات للسعودية في دعم الانقلاب السوداني كما جرّتها من قبل لدعم انقلاب السيسي الدموي وقتل الشعب المصري، لكن الأغرب هو تضحيتهم السريعة بالبشير الذي كان سندًا لهم في اليمن، فلولا الله ثم جنود السودان لكان مسار الحرب على اليمن مختلفًا.

وأكدت مصادر سودانية في هذا الإطار، زيارة وفد إماراتي للسودان في 16 أبريل، يضم من بين أعضائه محمد دحلان المستشار الأمني لولي عهد أبو ظبي ورجل الموساد الأبرز، وطه عثمان الحسين مدير مكتب البشير سابقًا والذي افتضح أمر محاولته تنفيذ انقلاب وضلوعه في مؤامرات داخلية وخارجية، بتدبير من الإمارات والسعودية في 2017 فهرب إلى الرياض، وحصل على الجنسية السعودية وعين في الديوان!.

وعلى سبيل التفاخر كتب الصحفي أمجد طه، الموالي لأبو ظبي، عن الدعم المقدم للسودان والذي رفضه المعتصمون، ومنه المشتقات البترولية، والأدوية، والقمح، وغيرها من المساعدات الإنسانية والدعم الاقتصادي والاجتماعي وعبر المنابر والمحافل العربية والدولية.

وتعليقًا على هذا الإلحاح الإماراتي بالمساعدات لـ”الأشقاء”، حسب زعمهم، قال المفكر القومي السوداني د.تاج السر عثمان: “على مدى سنوات والسودان يعاني من أزمات الوقود والخبز وتدهور العملة، ولم يلتفت إليه أحد، وعندما انتفض الشعب لنيل حقوقه والعيش بكرامة أتت الوفود لتحول بينه وبين أهدافه”، وأضاف “لا لتدخل الإمارات والسعودية في شئون السودان”.

وأمام دعوات إماراتية أخرى للوقيعة بين تركيا والسودان، كتب خلف أحمد الحبتور، رجل أعمال مقرب من “ابن زايد”: “في وجه تطورات الأوضاع الحالية في #السودان، أدعو الحكومة المقبلة والشعب السوداني الشقيق إلى العمل على استرداد جزيرة سواكن من تركيا، وذلك لحماية مستقبل السودان والمنطقة”.

فيجيبه د. تاج السر عثمان فيقول: “‏سواكن تحت سيادة السودان ولم تمنح لتركيا حتى تدعو لاستعادتها، ونحن ندعو الإمارات لاسترداد جزرها الثلاث حماية لكرامتها التي يعبث بها قاسم سليماني منذ 40 عاما أو يزيد”!.

ويرى متابعون أن النظام السياسي الإماراتي ضعيف وهش، يحكم بالقوة من عائلة صغيرة توفر ملاذا آمنا لأموال المافيا السوداء، من دعارة ومخدرات وسماسرة سلاح، وأن هذا النظام لديه تعاون وثيق مع مخابرات غربية وصهيونية، ولربما كان لديه حلم ببناء إمبراطورية استعمارية، بالتوسع في اليمن وسلطنة عمان ومصر وليبيا والسودان وغيرها.

ويرى المحلل والأكاديمي د.عصام عبد الشافي أن نظام الإمارات خلف انقلاب السيسي  وانقلاب حفتر في ليبيا، وانقلاب برهان السودان، وإفشال ثورة اليمن، والجزائر على الطريق، وهو ناجح في ذلك”.

ويقول: “فلا تلوموا إلا الأغبياء الذين سمحوا له بأن يفعل كل ما فعل، نظام الإمارات لا يتحرك منفردا، نظام الإمارات خنجر مسموم معروف من يحركه، وفق خطط واضحة ومحددة وأحيانا مكررة، ثم يظهر نظام الرياض يؤمم ويدفع، ومن خلفهم نظام تل أبيب يُخطط ويُوجه، ويبقى الخانعون يخرجون من فشل إلى فشل”.

زيارة السيسي

وتأتي زيارة السيسي التي تأجلت أمس الأول للسودان، في إطار تنفيذ الرؤية الإماراتية كمحرك أساسي للثورة المضادة العربية بولاءات للصهاينة والأمريكان في المنطقة.

فالمنقلب السيسي أعتذر بعدما أعلن، في 17 أبريل، عن زيارة الخرطوم، ورحب به المجلس العسكري الانتقالي، مع سريان أنباء تتحدث عن محاضرة يقدمها السيسي للمجلس العسكري الانتقالي الناشئ بحكم قصر مدة حكمه، حتى الآن، في الخرطوم عن تفكيك وإعادة تجميع الدولة العميقة، وترحيب “البرهان” وبقية أعضاء المجلس بالزيارة المؤجلة لما بعد استفتاء الترقيعات في مصر.

ورغم استقبال السيسي للبشير مرات عدة خلال السنوات الخمس الماضية، في علاقات يبدو أنها كانت ودية؛ إلا أنه كان أول من اعترف بالمجلس العسكري الانتقالي، مدعيًا أنه يدعم خيار الشعب السوداني في الإطاحة بـ”المعزول” البشير!.

واستبدلت مخابرات السيسي زيارته بزيارة عاجلة لوفد عسكري انقلابي مصري “رفيع المستوى” للقاء رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، الفريق أول البرهان، وعدد من كبار المسئولين، وقد وصل الوفد المصري إلى العاصمة السودانية الخرطوم الأربعاء الماضي.

ارتباك المنقلب

وتحدثت مجلة “لوموند” الفرنسية عن قلق مصري وارتباك من السيسي؛ بسبب الأوضاع في السودان والجزائر، وعلق بنيامين بارت، محرر المجلة، على الإحراج الذي تعانيه حكومة السيسي في مواجهة التمرد المتجدد في العالم العربي، وخاصة في السودان المجاور، الذي تشترك معه في حدود طولها 1300 كم.

ورأى أن بيان السيسي حيال السودان لا يمكن أن يخفي حقيقة كون أحداث الخرطوم والجزائر ضربة قوية للخطاب المصري النصير المتحمس لـ”الاستقرار الاستبدادي”.

Facebook Comments