في بلادي ظلم صارخ! وقضية علا القرضاوي نموذج واضح لذلك!!

تم اعتقالها قبل سنتين! والسبب أنها إبنة العالم الإسلامي الكبير الشيخ يوسف القرضاوي عدو الإنقلاب! أرادوا الإنتقام منه في إبنته!! ولفقت لها قضية أي كلام! وتم حبسها في زنزانة انفرادية بسجن القناطر مع التوصية بإساءة معاملتها علشان خاطر أبوها!!

ولأن القضية أي كلام فلم تقدم للمحاكمة! واكتفت النيابة بتجديد حبسها حتى انتهت فترة الحبس الاحتياطي! وكان من المفترض إطلاق سراحها ولكن هذا بالطبع لن يحدث إلا في المشمش أو بعد زوال الديكتاتورية التي تحكمنا!! ولفقت لسيدتي علا القرضاوي قضية جديدة لا تحترم أي عقل و”فشنك” مليون مرة!

ومن فضلك احكم بنفسك على ذلك.. فالقضية المضحكة خلاصتها أنها متهمة هذه المرة بالدعوة للتنظيم المحظور وتمويله وهي داخل سجن القناطر.. وهذا أمر لا يعقل أبدا ومستحيل ان يحدث حيث إنها كانت محبوسة انفراديا منذ أن دخلت السجن قبل سنتين! وصدق الحديث النبوي الشريف : “إذا لم تستح فاصنع ما شئت”! قضية لا تدخل أي عقل ولو حتى عقول الأطفال! وهي نموذج للظلم الصارخ!!

والداخلية لم تعد تهتم “بطبخ القضية زي زمان”!! إنما تقدمها فجة ومفضوحة ومكشوفة دون أي غطاء قانوني!! وصدق من قال: “اشتدي أزمة تنفرجي”!!.. وهذه صورتها مع زوجها المحبوس أيضا لأنه زوج ابنة الشيخ القرضاوي.. عجائب.

 

Facebook Comments