اعتبر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن فض سلطات الانقلاب لاعتصامي رافضي الانقلاب ومؤيدي الشرعية في ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر، قبل عام، هو "منظومة قتل منظمة ومعدة سلفاً".

وقال الاتحاد، في بيان له اليوم الخميس، حمل توقيع رئيسه يوسف القرضاوي: إن "الحق في الدماء لا يسقط بالتقادم، وفق الآليات التي نظمتها الشريعة الإسلامية والقانون الدولي"، مضيفا أن "ما حدث في فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة هو منظومة قتل منظمة ومعدة سلفاً، وليست منظومة فض على الإطلاق".

وفي 14 أغسطس من العام الماضي فضت قوات من الجيش والشرطة اعتصامين لأنصار مرسي في ميداني "رابعة العدوية" و"نهضة مصر"، بالقوة مما أسفر عن سقوط 632 شهيد منهم 8 شرطيين بحسب المجلس القومي لحقوق الإنسان، في الوقت الذي قالت منظمات حقوقية محلية ودولية إن أعداد الشهداء تجاوزت الألف, بينما أكد التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب ان أعداد الشهداء تقدر بـ2600 شهيد برابعة فقط.

واعتبر البيان أن فض اعتصامي رابعة والنهضة تم "بغطاء عالمي في حينه، وقد حدثت في حق الآلاف من أبناء الشعب المصري المطالبين بحريتهم وكرامتهم وإرادتهم وهم مسالمين تماماً، ويمارسون حقهم الدستوري والقانوني والثوري، إلا أن يد الغدر والبطش والقهر أبت إلا أن تقتل منهم الآلاف، وتحرق المئات، في مشهد خلا من كل معاني الإنسانية والرحمة".

وثمن الاتحاد، دور بعض المنظمات الحقوقية والإنسانية العالمية التي أدانت عملية الفض، وأدان ما أسماه "الصمت المريب والمخزي من العديد من المنظمات العربية والإسلامية".

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أمس الأول الثلاثاء، نشرت تقريرا عما وصفته بـ"القتل الجماعي في مصر خلال شهري يوليو، وأغسطس عام 2013"، قالت فيه إن "قوات الأمن المصرية نفذت واحدة من أكبر عمليات قتل المتظاهرين في العالم خلال يوم واحد في التاريخ الحديث"، وذلك في فضها اعتصام رابعة العدوية.

وفي 3 يوليو من العام الماضي، انقلب الجيش المصري بمشاركة قوى دينية وسياسية على الرئيس المنتخب محمد مرسي، بعد عام واحد من حكمه للبلاد.

Facebook Comments