كتب رانيا قناوي:

أصدرت ثاني أعلى محكمة أوروبية، قرارا أمس الثلاثاء، برفع العقوبات عن عائشة ابنة الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، قائلة إن الوضع في ليبيا تغير ولم يعد هناك ما يبرر الاستمرار في تلك العقوبات.

وجاء قرار المحكمة الأوروبية بعد أن أقامت عائشة دعوى، قالت فيها إنه ليس هناك أي سبب واضح لاستمرار العقوبات عليها بعد مقتل والدها وسقوط نظامه.

ووافقت المحكمة على الطلب، ورفعت العقوبات وأمرت حكومات الاتحاد الأوروبي بدفع التكاليف القانونية للقضية.

وكان قد جرى إدراج عائشة معمر محمد القذافي على قائمة بأسماء أشخاص قررت حكومات أوروبية فرض حظر على سفرهم وتجميد أرصدتهم المالية، في إطار عقوبات فرضت عام 2011 بسبب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في ليبيا.

وأقرت العقوبات حينها المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي التي تأتي في المرتبة الثانية بعد محكمة العدل، استنادا إلى "القرب من الارتباط بالنظام".

وفي عام 2014 أجرى الاتحاد الأوروبي تعديلا على العقوبات لكنه أبقى عائشة على القائمة ورفض طلبها لرفع اسمها.

ومنحت سلطنة عمان اللجوء لبعض أفراد عائلة القذافي في 2013، منهم عائشة وشقيقها هانيبال، اللذان كانا مطلوبين لدى الشرطة الدولية (الإنتربول).

Facebook Comments