من حملة تضامن إلى حملة عامة تحول هاشتاج #عيدهم_في_الزنزانة ، وهو الذي اعتاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي التغريد عليه في مناسبات الأعياد وافتقاد الأسر والأحباب لإخوانهم خلف قضبان الانقلاب، فضلا عن استعراض صرخات الحرية من سجون السيسي لاسيما للحرائر واللواتي يواجهن أوضاعا غير طبيعية  في تهم سياسية ملفقة لا تستهدف سوى الانتقام وتكريس الحكم العسكري الشمولي.

يقول د.حمزة زوبع "#عيدهم_في_الزنزانة.. لا تنسوا تهنئة المعتقلين ..كل عام وكل معتقل حر في سجون المجرمين بخير".
وكان لافتا تكرار صور وتعليقات مصاحبة تكاد تكون ثابتة ومنها "صلاة العيد يصليها أهالي المعتقلين من أمام السجون"، "العيد جانا العيد جانا و اخوتنا جوا الزنزانة" ما يعني برأي متابعين ثباتا وصمودا وروح الأخوة السائدة.
وقالت سَارَة: "في أول أيام عيد الأضحى لن ننسى أن هناك 100 مرأة وفتاة مصرية لا تنسوهم من الدعاء"

في أول أيام #عيد_الأضحى
لن ننسى أن هناك 100 مرأة وفتاة مصرية
لاتنسوهم من الدعاء#عيدهم_في_الزنزانة pic.twitter.com/HnRyoZTTbe

— سَارَة (@25ahrars) August 11, 2019

 

وأضافت "سارة" تعليقات عن سيدات يعانين ومنهم من أمضت "6 شهور اختفاء وطفل رضيع بيكبر بدون رعاية وجو صحي يعيش فيه.. منار عبدالحميد أبو النجا اعتقلت مع زوجها وطفلها الرضيع " البراء " من منزلهم بـ الإسكندرية مارس 2019".
وكتب "محمد أحمد"، "العيد يابشر هلّ و جانا وإخواننا المعتقلين عيدهم في الزنزانة..  أسأل الله العظيم في هذه الأيام الفضيلة المباركة أن يخفف عنهم ماهم فيه من عذابٍ وجوعٍ وظُلمٍ وأن يفُك أسرهم ويردهم إلى أهلهم وأطفالهم وزوجاتهم سالمين غانمين..اللهم حرية".

أبطال الزنازين
واستخدمت صفحة "كتلة شباب الإخوان" وصف الأبطال في تحية وتهنئة الأحرار فقالت: "يا أبطال الزنازين .. كل عام وأنتم أحرار صامدون مهما أمعن الطغاة في بطشهم .. لن تدوم تلك القيود.. سجن مصر باطل .. عيدهم في الزنزانة".
 

يا أبطال الزنازين .. كل عام وأنتم أحرار صامدون مهما أمعن الطغاة في بطشهم .. لن تدوم تلك القيود#سجن_مصر_باطل#عيدهم_في_الزنزانة pic.twitter.com/uPdntna4Td

— كتلة شباب الإخوان (@ikhwan_aliraq) August 11, 2019

 

وقال محمد أحمد توفيق: "‌‏تختلف أمنيات أطفال المعتقلين عن غيرهم، فغاية ما يطمحون إليه زيارة وإلقاء نظرة على آبائهم وإخوانهم. #عيدهم_في_الزنزانة".
 

Facebook Comments