تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يكشف حجم الغباء الصارخ الذي يتمتع به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ حيث قالت امرأة أيزيدية في لقائها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الجمعة: إن تنظيم الدولة "داعش" قتل عائلتي. فما كان من الرئيس الأمريكي إلا أن سألها بغباء: وأين هم الآن؟ الأمر الذي صدم المرأة وجميع الحضور.

وفي تفاصيل ما جرى، لدى سؤاله الأيزيدية العراقية الحاصلة على جائزة نوبل، ناديا مراد، حول مكان عائلتها، وذلك بعد إخبارها له أن تنظيم “الدولة” قد قتلهم!

وبعد أن سألها مستغربا لماذا فازت بجائزة نوبل! بدأت مراد تقص على الرئيس الأمريكي كيف بيعت كـ”عبدة جنس” من قبل “الدولة”، وكيف تعرضت للاغتصاب والضرب والتعذيب قبل أن تنجح في الهروب. وقالت مراد: “لم نكن نجد مكانا آمنا للحياة، لقد قتلوا أمي وإخوتي الستة، وأبقوا على حياتي”. فقاطعها ترامب قائلا: “أين أمك واخوتك الآن؟”.

فذهلت مراد وأجابت “لقد ماتوا.. قُتلوا.. وهم مدفونون في مقابر جماعية في سينجار.. وأنا ما زلت أناضل لأعيش في أمان.. من فضلك افعل شيئا”. فأجاب ترامب: “أعلم المنطقة التي تتحدثين عنها جيدا، نعم إنها صعبة للغاية".

والتقى ترامب، في المكتب البيضاوي، 27 شخصا من الناجين من الاضطهاد الديني من 17 دولة من مختلف أنحاء العالم. واستعرض الناجون قصصهم، في لقاء مع ترامب استغرق 30 دقيقة، وحضره الصحفيون. وكان من بين الحضور إيزيدية من العراق، ومسيحيون من ميانمار وفيتنام وكوريا الشمالية وإيران وتركيا وكوبا وإريتريا ونيجيريا والسودان، ومسلمون من أفغانستان والسودان وباكستان وفيتنام.

Facebook Comments