قرر العاملون بالضرائب العقارية الدخول في إضراب كامل اعتبارًا من غد الأربعاء على مستوى كافة مأموريات الضرائب، مؤكدين أن الإضراب هو الوسيلة الوحيدة للحصول على مطالبهم بعد فشل كافة الوسائل السلمية للحصول على حقهم، وأضافوا أنهم صبروا كثيرا وكل حكومة تأتى لا نحصل منها سوى على الوعود.

كانت نقابة العاملين بالضرائب العقارية قررت خلال اجتماع مجلس إداراتها لإضراب في كل المأموريات على مستوى الجمهورية ابتداء من الأربعاء، للمطالبة بالمساواة بجميع قطاعات الوزارة "وزارة المالية" فمن غير المعقول أن تتقاضى جميع مصالح الوزارة أكثر من العاملين بالضرائب العقارية بنحو 600% شهريا، وتطهير القيادات بالمصلحة التي أتت بالمحسوبية وتطوير مقرات العمل، وتنفيذ قرار وزير المالية الخاص بصندوق الاغراض الاجتماعية.

وأكد العاملون بالضرائب العقارية على موقفهم من الدخول في إضراب مفتوح عن العمل بدءاً من الثاني من شهر إبريل، وشددوا في بيان لهم أصدروه بعنوان "بيان شرفاء الضرائب العقارية"، اعلى أ الإضراب سيكون في موعده.

وأضافوا أن الإضراب سيكون في موعده ولا عودة في قرار الإضراب إلا بعد أن يأخذوا حقوقهم كاملة، وأضافوا أن هناك محاولات مستميتة من قبل مصلحة الضرائب العقارية لإفشال إضراب العاملين بمصلحة الضرائب العقارية والمديريات والمأموريات التابعة لها، بعد علمها بموعد الإضراب من خلال قيام المصلحة.

كما طالب العاملون بالضرائب بصرف مكافأت لمديري المديريات ورؤساء المأموريات حتى يقفو امام الاضراب وارهاب العاملين وتهديدهم عن طريق الجزاءات والنقل، وكذلك صرف مكافئات كبيرة لكل مديري ورؤساء المأموريات يستطيع من العمال من الاضراب، مما يعني أن تتساوى الخصومات بقدر المكافأت.

وحذروا مما تقوم به مصلحة الضرائب الآن بالاتصال بالقيادات الإدارية ووعدهم بمناصب أكبر إذا نجحو في إفشال الإضراب، ووضع شروط لصرف الحوافز للعاملين بالمديريات بحجة ان تؤدى المأمورية المستهدف منها.

Facebook Comments