ينظم حزب الهدى الإسلامي التركي Hüda par، في الثالثة عصرًا اليوم، أمام القنصلية المصرية بإسطنبول، وقفة ضد الإعدامات فى مصر، وتضامنًا مع الدكتور محمد البلتاجي، أحد رموز الثورة المصرية ونائب الشعب ببرلمان 2012، والقابع في سجون العسكر منذ الانقلاب العسكري.

ودعا ناشطون أبناء الجالية المصرية في تركيا إلى المشاركة في الوقفة، مع جموع الأحرار الرافضين للظلم المتصاعد يومًا بعد الآخر في مصر منذ الانقلاب العسكري للمشاركة.

كان الدكتور محمد البلتاجي قد أكد، خلال جلسة هزلية التخابر مع حماس، الأحد الماضي، إصابته بجلطة دماغية، نافيًا مزاعم أذرع الانقلاب عكس ذلك، وقال: “أُصبت بجلطة دماغية في الخامس عشر من يناير الماضي، أدت إلى سقوط يدي اليمنى وانحراف لساني، وأُصبت بعدم إدراك فترة طويلة”.

وأضاف “كان من المفترض إجراء رنين مغناطيسي لي على المخ منذ بداية الأعراض، وفقًا لتوصية الطبيب الذي وقّع الكشف الطبي على حالتي، كما أنه كان من المفترض عمل أشعة موجات صوتية على شرايين الرقبة، وهو ما لم يتم حتى الآن بتعمّد واضح من الأمن”.

وتقدم “البلتاجي” ودفاعه بطلب عرضه على مستشفى قصر العيني؛ حتى يستطيع أطباء الأمراض العصبية والمخ والأعصاب مناظرة حالته الصحية وخضوعه للعلاج اللازم.

Facebook Comments