نشر الفنان أحمد بحيري حلقة جديدة من برنامجه أعز الناس على موقع “يوتيوب” بعنوان “غرباء في مكة”.

ودارت الحلقة حول الصحابيان أبو ذر الغفاري وعمرو بن عبسه وكيف دخلا إلى الإسلام وساهما في دخول قبيلتيهما في الإسلام.

وكان عمرو من بني سلي وهي قبيلة تسكن بعيدا عن مكة وكان عمرو من الحنفاء الذين رفضوا عبادة الأوثان حتى قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم.

وعندما وصله خبر رسول الله صلى الله عليه وسلم شد الرحال إلى مكة والتقى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعلن إسلامه فطلب منه الرسول العودة إلى أهله حتى يمكن الله للإسلام.

وتطرق بحيري إلى قصة إسلام أبي ذر الغفاري والذي كان ينتمي إلى قبيلة غفار وأصبح فيما بعد أحد رموز الإسلام وعندما سمع بخبر النبي صلى الله عليه وسلم شد الرحال إلى مكة ودخل المسجد الحرام يبحث عن الرسول صلى الله عليه وسلم حتى أدركه الليل وعندما رآه الإمام علي كرم الله وجهه أدرك أنه غريب فسأله سبب قدومه فأخبره فقال له سيدنا علي إنه لحق وإنه لرسول الله.

وطلب منه أن يبيت ليلته ويتبعه في الصباح حتى قدم رسول الله فأعلن إسلامه فطلب منه الرسول العودة إلى قومه ودعوتهم إلى الإسلام فأصر أن يعلن إسلامه في بيت الله الحرام فانهال عليه القوم ضربا حتى أنقذه العباس، وفي اليوم التالي كرر فعلته وأنقذه العباس مرة أخرى.

ووجه الرسول أبي ذر إلى الدعوة فأضاف للإسلام معسكرا جديدا خارج مكة والمدينة وهو قبيلتى غفار وأسلم، وصرفه عن الإمارة حتى لا يبدد جهده فيها وعندما طلب أن يستعمله الرسول صلى الله عليه وسلم قال له “يا أبا ذر إني أراك ضعيفا وإني أحب لك ما أحب لنفسي لا تأمرن على اثنين ولا تولين مال يتيم”.

Facebook Comments