أدَّى طلاب الصف الأول الثانوي، اليوم، امتحان مادة التاريخ إلكترونيًّا وورقيًّا، وأكد الطلاب عقب خروجهم من اللجان الامتحانية أن الامتحان تضمن 17 سؤالًا ما بين اختيار من متعدد وأسئلة مقالية.

من جانبها قالت عبير أحمد، رئيس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم: إن هناك اختلافًا في مستوى نماذج امتحان مادة التاريخ لطلاب الصف الأول الثانوي في نظام الثانوية الجديد.

وأشارت “عبير”، في تصريحات صحفية، إلى أن هناك عدة نماذج لامتحان مادة التاريخ جاءت مباشرة وفي مستوى الطالب المتوسط، بينما هناك نماذج أخرى جاءت صعبة وفي مستوى الطالب المتميز، وهو ما اعتبره أولياء أمور الطلاب “تمييزًا وعدم تكافؤ فرص ولا يحقق العدالة؛ لأنه يضع نماذج سهلة لطلاب وصعبة لطلاب آخرين في نفس العام الدراسي”، حسب تعبيرها.

ولفتت إلى غضب أولياء الأمور من قيام بعض الطلاب بفتح مواقع التواصل الاجتماعي من جهاز التابلت أثناء الامتحان، مطالبة الوزارة بالتحقيق في الأمر وتشفير مواقع التواصل الاجتماعي.

امتحان على الكشاف

فى سياق متصل، تلقت غرفة عمليات امتحانات الصف الأول الثانوي عدة ملاحظات جاءت كالتالى:

– في محافظة الإسكندرية أفادت مديرية التربية والتعليم بزيادة عدد المدراس المستهدف بها إجراء الامتحان إلكترونيًا من 92 إلى 99 مدرسة.

– في محافظة القاهرة، داخل لجنة مدرسة عبد العزيز أباظة بإدارة شرق م. نصر، حدث سقوط فى عمودين للكهرباء، ما أدي إلى عطل في الكهرباء وجرى تشغيل المدرسة على بطاريات UPS.

– أفادت غرفة العمليات بمحافظة بورسعيد بأنه في لجنة مدرسة بورسعيد الثانوية العسكرية وجدوا طالبين هما (م.ن.أم، وأ. س. د) مسجّلين استمارة غياب من اللجنة، وتبين أنهما أدّيا الامتحان خارج سور المدرسة بتحريض من أحد المدرسين، وجرى التوجيه بعمل محضر بالواقعة وتحويلهما للشئون القانونية لاتخاذ الإجراء المناسب.

– رصدت غرفة العمليات بمحافظة البحيرة داخل لجنة مدرسة أنصاري سمك إدارة إيتاي البارود، حدوث قطع للتيار الكهربائي، وجرى التوجيه بإجراء الامتحان ورقيًا اليوم والتنبيه بعمل تقرير بالواقعة.

لا تعديل بالنظام

فى شأن متصل، زعمت وزارة التربية والتعليم بحكومة الانقلاب، عدم صحة الأنباء المتواترة بتعديل نظام الدراسة بالصف الثاني الثانوي.

وأفادت الوزارة، بأن هذا الكلام مخالف لما يتم تطبيقه في العام الحالي على الصف الثاني الثانوي؛ حيث إن جميع المواد ممتدة ولم يطرأ أي تعديل على نظام الدراسة للصف الثاني الثانوي حتى الآن.

وقبل أسبوع، اعتدت قوات الأمن على طلاب الصف الأول الثانوي عقب انطلاق تظاهرات لهم؛ احتجاجًا على فشل نظام الامتحانات الجديد (التابلت).

ونظَّم الطلاب عشرات المظاهرات بالمحافظات، مرددين هتافات ضد وزير التعليم طارق شوقي ونظام الامتحانات الجديد، مطالبين برحيل الوزير، لتتدخل الشرطة وتفض المظاهرات بالقوة وتعتدي على الطلاب وتقبض على بعضهم قبل أن يتم الإفراج عن جميع طلاب الثانوية العامة المقبوض عليهم  بعد 24 ساعة.

Facebook Comments