أوقفت إدارة شركة "مصر إيران" للغزل والنسيج بالسويس ثماني أفراد أمن عن العمل بسبب تضامنهم مع زملائهم من العمال، الذين قاموا بإغلاق أبوابها ومنع الإدارة من بيع أي منتجات مخالفة.

وقال القيادي العمالي بالشركة غريب صقر -في تصريحات صحفية-: إن سبب فصل أفراد الأمن يعود إلى تضامنهم مع العمال الذين أغلقوا بوابات الشركة بالأمس "السبت" بماكينة اللحام  بعد معرفتهم بتدوير المنتجات المخزنة من فترة في مخازن الشركة وبيعها مرة أخرى بعد قرار إغلاق الشركة بالمخالفة للقوانين، مما اضطرهم لعمل محاضر ضد إدارة الشركة في قسم شرطة جبل عتاقة، لكنهم لم يفعلوا شيئا فذهبنا بماكينات اللحام إلى الشركة وأغلقنا أبوابها.

وأضاف أن العمال فوجئوا بقرار غلق الشركة بشكل نهائي ولم يتقاضوا أجورهم عن شهري سبتمبر وأكتوبر، فذهبوا للمحافظ لكنه تهرب منهم؛ لأنه كان قد وعد العمال في السابق بتشغيل المصنع بعد إضرابهم في فبراير وأنه سيدفع لهم مستحقاتهم، وهو ما لم يحدث حتى الآن، مما دعانا للجوء لمسئولي الأمن والمستشار القانوني للمحافظة.

Facebook Comments