نظمت عدد من المنظمات المصرية ندوة في الذكرى السادسة لمجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة في مدينة إسطنبول التركية، بمشاركة عدد من الشخصيات والقوى السياسية.

وبدأت الندوة بفقرات فنية تحيي ذكرى مجزرة رابعة، تضمنت مشاهد من الاعتصام والمستشفى الميداني، تبعها كلمة للفنان وجدي العربي، أشاد فيها باعتصام رابعة، مؤكدا أن ما حدث في 14 أغسطس 2013 يعد أكبر خيانة في تاريخ مصر.

من جانبه، قال الدكتور محمود حسين، الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين، إن "غدا يوافق ذكرى مذبحة الانقلاب العسكري الفاشي بحق مواطنين عزل، حيث قدم الشعب المصري دماء أعز أبنائه من أجل الحرية"، مشيرا إلى أن التاريخ الذي خلد وقائع عديدة في تاريخ مصر هو الذي سيخلد في أنصع صفحاته ما حدث في رابعة والنهضة.

وأضاف حسين أن "آلة الاعلام التابعة للانقلاب حاولت تشويه ما حدث في رابعة والنهضة وتصويره على غير الحقيقة ولكن هيهات، فقد شهد العالم كله ما حدث، حيث تم مواجهة الرصاص بالكلمة وتم ارتكاب جريمة مكتملة الأركان علي مسمع ومرأى من العالم".

وتابع حسين قائلا: "لقد وثقت المنظمات الحقوقية الدولية ما حدث واعتبرته أكبر مجزرة في تاريخ مصر، وأنه يشكل جريمة ضد الإنسانية لكونها ممنهجة وواسعة النطاق، وجاءت ضمن سياسية مرتب لها مسبقا"، مشيرا إلى مطالبة منظمات دولية باعتبار يوم 14 أغسطس من كل عام يوما عالميا لضحايا مجزرة رابعة وضحايا المجازر المشابهه في العالم، وطالبت الامم المتحدة بفتح تحقيق دولي في الجرائم التي وقعت في ذلك اليوم وتقديم القتلة للمحاكمات الدولية".

وأشاد حسين بصمود الرئيس محمد مرسي في وجه عصابة الانقلاب إلى أن لقي ربه شهيدا، مؤكدا عدم التفريط في الأمانة وفي أرواح كافة الشهداء وفي مقدمتهم الرئيس محمد مرسي.

 

Facebook Comments