يبدو أن مسلسل فضائح وكوارث شركة مصر للطيران سيتواصل في ظل الإهمال والفساد المستشري بجنباتها. آخر تلك الفضائح ما كشف عنه طيار جوى يدعى “أدهم حسن”، بعدما أكد أن شركة مصر للطيران قامت بطرد وإنزال ركابها من على الطائرة بعد امتلائها، والمطالبة بالعودة في اليوم التالي.

وقال الطيار “حسن”، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “رحلة شركة مصر للطيران اليوم من مطار روما (إيطاليا إلى القاهرة) رقم  MS 794، أخبرت الركاب أنه تم إلغاء الرحلة، تعالوا بكره، وذلك بعد دخول المسافرين, وقام الركاب بأخذ شنطهم انتظارًا لرحلة الغد.

وكذَّب الطيار أدهم حسن شركة مصر للطيران، والتي أصدرت بيانًا قالت فيه إن سبب الإلغاء هو حدوث صاعقة في السماء ارتطمت بالطائرة وتسببت في بعض الأضرار بجسم الطائرة؛ وذلك نظرًا لظروف الأحوال الجوية المضطربة فى أوروبا حاليا. وهو أمر معتاد في كثير من رحلات شركات الطيران، وعلى الفور قام قائد الطائرة بإبلاغ مركز العمليات بوجود عطل فني في الطائرة أثناء الهبوط.

وأضاف الطيار, أنه “بالنسبة للطقس كان مناسبًا للسفر”. واستطرد “الاحتمال الأقوى يكون عيبا لا يصلح معه السفر على الطائرة، وفي الحالة دي الشركة لازم تعوض الركاب بالإقامة في فندق وتكاليف الانتقالات من وإلى المطار، وده قانون دولي، ولو تم عمل فيها شكوى رسمية حتدفع غرامات كبيرة”.

وكشف عن أن “الطائرة نفسها فى حالة سيئة، حيث تعرضت لحادثين: الأول من شهرين تقريبا وهي تقلع من مطار القاهرة.. العجلة الأمامية تمزقت بدون أي سبب منطقي، وأصابت جسم الطائرة من الأسفل، مما اضطر طاقم القيادة للرجوع لمطار القاهرة بعد حرق وقود الرحلة لساعتين، وتأخير الركاب اللي كانوا متوجهين لنيجريا.. خسائر بدون أي داع”.

وتابع “والثاني منذ ست سنوات لنفس الطائرة بعد إقلاعها من الهند في العودة للقاهرة حصل خلل في ضغط الطائرة، مما لا يسمح بالارتفاع، واضطر طاقم القيادة للعودة اضطراريًّا لمطار مومباي، بعد التحليق لمدة 3 ساعات لحرق الوقود، حتى يتمكن الطاقم من الهبوط، وتأخير الركاب” .

 مصر للطيران تكذب

وفى محاولة لعدم افتضاح أمرها أو لعدم مساءلتها دوليا، قالت الشركة فى بيان لها، إنه من منطلق حرص مصر للطيران على أمن وسلامة وراحة عملائها، تم إخطار الركاب على الفور بهذا التأخير، وقامت بإنزال جميع الركاب من الطائرة بعد التأكد من أن إصلاح العطل سيستغرق وقتًا غير محدد.

بل وزعمت أنه “تم استضافتهم وتقديم المأكولات والمشروبات لهم بالمطار، وتم تسكين 88 راكبًا في 69 غرفة في أحد الفنادق القريبة من المطار لحين إصلاح العطل وسفر بقية ركاب الترانزيت علي طائرات أخرى.. 10 ركاب على الخطوط الجوية الإثيوبية، و3 ركاب على طيران الاتحاد، وراكب على الخطوط الجوية التايلاندية، و9 ركاب على الخطوط الجوية الإيطالية “.

عيب يا مصر

ولم تكن تلك الفضيحة هي الأولى، إذ ترك طاقم إحدى الطائرات بعد هبوطها اضطراريا بإحدى المطارات الأوروبية، أمس الثلاثاء،  الركاب “مصريين وأجانب” تائهين داخل المطار، ورحلوا دون ترك أى توجيهات أو حتى اعتذار عن عدم استكمال الرحلة”.

يروي الدكتور زياد بهاء الدين، نائب رئيس الوزراء للشئون الاقتصادية ووزير التعاون الدولي السابق وأحد ركاب الطائرة، في رسالة بعنوان “عيب يا مصر للطيران”، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “هبطت طائرة مصر للطيران بالفعل، وبعد نصف ساعة أخبرنا قائد الطائرة أن علينا النزول جميعا، ولَم يوضح هل يكون النزول بغرض انتظار تحسن الأحوال الجوية، ثم معاودةً الإقلاع، أم النزول بغرض دخول البلد واستلام الحقائب، ولكن لا بأس، نزلنا على اعتبار أن هناك من سيشرح لنا ما نفعله بعد ذلك“.

ويستطرد قائلاً: “ولكن ما إن دخلنا صالة المطار حتى تبين لنا أن طاقم مصر للطيران بأكمله “فص ملح وداب”، لا أحد هناك، ولا أحد يشرح، وموظفو المطار الإيطاليون لا يعلمون ماذا يفعلوا بِنَا. البعض ينصحوننا بختم الجوازات واستلام الحقائب، وغيرهم من موظفي المطار ينصحون بعدم الخروج لأن الطائرةً قد تقلع بعد قليل، وجميعنا لا يصدقون أن مصر للطيران تتصرف مع ركابها بهذه النذالة“.

واختتم بهاء الدين رسالته وقتها قائلا: “عيب يا مصر للطيران، عيب يا شركة وطنية، عيب يا مسئولين معاملة الناس بهذه الطريقة، عيب يا مدير مصر للطيران في إيطاليا، عيب.

https://www.youtube.com/watch?v=XHSTNhO8vFI

خسائر بالمليارات

وشهدت شركة مصر للطيران إلغاء عشرات الرحلات فى خلال شهرين فقط لعدم جدواها اقتصاديًّا ولقلة عدد الركاب؛ ما دفع برلمانيين في طلب استجواب لرئيس الشرطة القابضة لمصر للطيران، والتي كشفت عن تقارير بخسائر مالية قدرت بالملايين بسبب الفساد والإهمال وارتفاع رواتب المسئولين الانقلابيين بها؛ حيث كشفت ميزانية شركة مصر للطيران عن حجم الخسائر الكبيرة التي شهدتها الشركة بسبب السياسات الفاشلة لحكومة الانقلاب الأعوام الماضية.

وانتقد نائب العسكر محمد عبده، عضو لجنة السياحة بمجلس نواب الدم، أداء شركة مصر للطيران، موضحًا أن ميزانية الشركة تبلغ 1.8 مليار جنيه، في حين أن الخسائر التي تعرضت لها الشركة خلال عامين بلغت ما يقرب من 10 مليارات جنيه، بما يزيد عن رأس المال بما يقارب الـ60%.

https://www.youtube.com/watch?v=OtLoItTrmEs

أسمن فتاة

كما شهدت مصر للطيران فضيحة، بعدما قامت بحساب دولة الهند التى تكفلت بعلاج الفتاة إيمان عبد العاطي، وهي الفتاة التي حازت لقب “الأكثر سمنًا في العالم” آنذاك، وتوفيت بعدها بعدة أشهر.

يذكر أن وزارة الصحة بالهند، والسفارة الهندية بمصر، تحملتا تكاليف نقل المصرية “إيمان” أسمن امرأة في العالم من الإسكندرية إلى الهند لإجراء عملية جراحية لها.

Facebook Comments