كتب- محمد مصباح:

 

في تأكيد لما قاله مناوئون للسيسي بأن زياراته الخارجية في مجمل نتائجها "طيط" تهدف للشو والحصول على شرعية وإظهار قبول دول العالم بنظامه.

 

فبعد شو إعلامي كبير، يوجه الرئيس الامريكي دونالد ترامب صفعات متتالية للسيسي "الدكر" ، كشفت  مجلة "فورين بوليسي" عن وثائق داخلية "حساسة" للخارجية الأمريكية، تؤكد سعي إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تقليص المساعدات لمصر بنحو 50%، تشير الوثائق إلى أن اقتراح الميزانية الذي قدمه ترامب يقضي بتقليص المساعدات الخارجية بدءًا من العام المالي القادم وذلك دون المساس بالمساعدات العسكرية من ميزانية وزارة الدفاع الأمريكية.

 

ويعتزم ترامب تقليص المساعدات الخارجية لمصر من 142,650 مليون دولار إلى 75 مليون دولار  بتقليص نسبته 50% تقريبًا.

 

وبحسب الموقع، فإن التقليصات المرتقبة في ميزانية المساعدات لمصر غير مفهومة بالمرة، وتأتي بعد محادثات أجراها مؤخرا ترامب مع السيسي، والتي شهدت تأكيدات على توطيد التعاون بين مصر والولايات المتحدة.

 

كما لم تتضمن الوثائق أية إشارة إلى الكيان الصهيوني، الذي يحصل على مساعدات أمنية من وزارة الدفاع الأمريكية، بحسب صحيفة "هآرتس" وموقع "جلوبس" الصهيونيين.

 

وكان الرئيس الأمريكي أوضح الشهر الماضي أن التقليصات في الميزانية لن تؤثر على اتفاق المساعدات الذي وقعه سلفه أوباما مع الكيان الصهيوني العام الماضي، ويدخل حيز التنفيذ في 2018.

 

وبجانب ذلك، تحقق امريكا الكثير من المنافع لاستراتيجياتها بالشرق الاوسط على حساب السيسي ونظامه، منها التمدد بالشرق الاوسط عبر مناورات عسكرية في البحر الاحمر، وكذا تجديد قواعدها العسكرية في سيناء والبحر المتوسط، بجانب عمليات قذرة اخرى تتم عبر الاجهزة الاستخباراتية في سيناء وغيرها من الاراضي المصرية.

Facebook Comments