جدل كبير عاشه أولياء الأمور طوال الأشهر الماضية؛ بسبب توزيع “تابلت” الثانوية العامة بعد سلسلة من التصريحات المتضاربة حول عدم جاهزيته الآن، وخصوصًا بعد تصريح نائب وزير التربية والتعليم د. محمد عمر بمجلس الوزراء، أن التابلت سوف يبدأ تسليمه في أول أكتوبر من العام 2018 الماضي.

بدأت مديريات التربية والتعليم بالمحافظات، اليوم الإثنين، فى توزيع “التابلت” على طلاب الصف الأول الثانوي، بعد استلام طلبيات أجهزة التابلت من مخازن الوزارة، حيث تسلمت بعض المديريات، أمس، وسط تأمين كامل من الشرطة.

وشهدت الإسكندرية أحداثًا مؤسفة تطورت إلى اشتباكات بالأيدي بين أولياء أمور وضباط شرطة ومسئولين بالإدارة التعليمية بالمحافظة، بعد سلسلة إجراءات أكدها أولياء الأمور بأنها “قائمة زواج” وليس استلام “تابلت”.

ونرصد تصريحات خاصة لـ”بوابة الحرية والعدالة”، تكشف عن تسليم الفنكوش للطلاب، حيث قال أحمد مصطفى، ولى أمر أحد التلاميذ: إنه ترك عمله طوال 3 أيام حتى يتسنى له توقيع خطاب استلام “التابلت” وحتى الآن.

أما عادل كريم فقال: “طُلب منا رسم تحويل بقيمة 70 جنيهًا، ثم إحضار صورة بطاقة لولى الأمر، وبعد أيام طلب منا نفس الأمر حتى قمت بالذهاب إلى المدرسة ورفضت الأمر، فتم الاشتباك معي، حتى تطور الأمر بأن قرر أحد المسئولين تسليم” التابلت” فى قسم شرطة رمل ثان حتى تنتهى المشكلة!.

في حين قالت مها عبد الله: دفعنا ما قالوه لابننا، وذهبنا أمس لاستلام التابلت، فقالوا لنا “تعالوا بكره اتصوروا وخدوا الجهاز”، ثم أتى أحد المواطنين فكتب أسماء أولياء الأمور برغم أن هناك ملفا خاصا بجميع الأسماء فى طابور طويل وبطريقة مهينة. ثم أردفت: “على إيه ده كله”.

خطوات استلام التابلت

كان نشطاء قد قاموا بنشر خطوات استلام” تابلت العسكر” فى بعض الخطوات، مؤكدين أنها غير حقيقية ولا تمت بالواقع بصلة، لما فيها من تعقيدات:

– لن يتمكن طالب أولى ثانوي من استلام التابلت إلا بولي أمره.

– لا بد من توقيع ولي الأمر على وصل الاستلام.

– يذهب الطالب وولي أمره إلى مكتب البريد المصري.

– أن يكون الطالب معه بطاقة الرقم القومي أو شهادة الميلاد.

– لا بد أن يكون ولي الأمر معه بطاقته.

– موظف البريد سيأخذ الرقم القومي الخاص بالطالب ويسجله.

– يقوم الطالب بدفع 100 جنيه قيمة القسط السنوي لوثيقة التأمين.

– يتسلم الطالب بعد الدفع الإيصال الذي سيضمن له صيانة التابلت في حالة تعرّضه لأي تلف مُفاجئ.

– يتوجه الطالب وولي أمره إلى المدرسة.

– يقوم ولي الأمر بالتوقيع على وصل الاستلام ويتم فورًا استلام التابلت.

سيتسلم مع التابلت

– جراب يحفظ الجهاز من أي خدش ويحميه في حالة سقوطه على الأرض.

– في الجراب مكان لتثبيت القلم الإلكتروني الذي سيتم الكتابة به على شاشة التابلت.

– أن يتأكد الطالب من أن “أستك الجراب” موضوع في مكانه الصحيح؛ حتى لا يتعرض التابلت أو القلم لأي أذى أثناء عدم استخدام التابلت.

في حالة تعرض التابلت لأي عطل

– على الطالب أن يتوجه فورًا لأخصائي التطوير التكنولوجي في المدرسة.

– إذا فشل هذا الأخصائي في المساعدة، فعلى الطالب أن يتصل من أي تليفون برقم 16580، ثم يضغط على رقم 9 للتحدث مع خدمة العملاء.

– ضرورة أن يحافظ الطالب على وصل استلام التابلت.

– الإيصال يعتبر بمثابة شهادة الضمان الخاصة بالتابلت.

– ضرورة أن يحافظ طالب أولى ثانوي على كافة المحتويات الموجودة في العبوة أو “العلبة” الخاصة بالتابلت.

– هذا الجهاز هو الذي سيتمكن من خلاله الطالب من الدخول على بنك المعرفة المصري.

– هذا الجهاز الذي سيمتحن عليه الطالب طوال المرحلة الثانوية.

ملحوظة: جميع المعلومات تتبع وفق تعليمات التسليم بكل مدرسة، وهي مرجع المعلومات الأساسى في كيفية التسليم.

يعمل إيه “مليون تابلت” في بلد ضائع؟

ولم تكن فقاعة تسليم “التابلت” التى خرج بها الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم بحكومة العسكر، ليعلن عن تطوير منظومة ضلع من أضلاع مثلث الرقي بالعالم، وأنه لا حل للتعليم إلا بعد مرور أربعة عشر عاما، متناسيًا ما قاله المنقلب السيسى الذى قال: “قدامنا 14 سنة لحل مشكلات التعليم”.

“شوقي” الذى حل منذ أشهر ضيفًا على كافة الفضائيات المؤيدة للانقلاب، منها حواره مع برنامج “كل يوم” على “أون إي”، مدعيًا أنه يجب على المواطنين أن يثقوا في القائمين على منظومة تطوير التعليم في مصر!.

“شوقى” الذى منذ أن حل وزيرا للتعليم بحكومة الانقلاب، واصل تجاربه على الطلاب، مدعيًا أن “مشروع تطوير التعليم يستمر في حال رحيلي عن الوزارة في التعديل الجاي أو غيره، لأنها ليست خطتي ولكنها خطة دولة وليس وزيرا”.

استيراد مليون تابلت “فتش عن السبوبة”

الرئيس محمد مرسى كان أبعد فكرا وثقافة؛ حين قرر إنتاج جهاز “التابلت المصري” بنسبة 100%، ومنحه لطلاب مصر مجانا؛ للحاق بركب التطور التكنولوجي، إلا أن الدكتور طارق شوقى وزير تعليم الانقلاب، أكد أن حكومته سوف تستورد مليون تابلت صينى وتوزعه على طلاب الصف الأول الثانوي المقدرين بـ700 ألف طالب.

وادعى “شوقى” أن تكلفة المليون تابلت لن تقل عن 3 مليارات جنيه، مشيرًا إلى أن التابليت به مساحة لتخزين المعلومات، فى حين سيكون المحتوى ملكية مصرية فقط.

وزعم أن هناك إجراءات لضمان استخدام التابلت فى المذاكرة، ولن يتم إلغاء الألعاب من التابلت لأن الطلاب بالكامل لديهم موبايلات ومن يريد أن يلعب فيلعب، وتمنى أن تكون هذه التجربة ناجحة.

يعمل إيه التعليم؟

حين ردد السيسي مقولته الشهيرة: “يعمل إيه التعليم فى وطن ضايع” كان يضع التعليم في آخر قائمة أولوياته، وأكد ذلك حين أشار إلى أن مصر متأخرة في التعليم والصحة؛ حين كان يدافع عن افتقار مصر لحقوق الإنسان.

Facebook Comments