استخدم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حق النقض “الفيتو” ضد ثلاثة قرارات للكونجرس من شأنها منع صفقات مبيعات الأسلحة “الطارئة” إلى السعودية والإمارات، والتي تقدر بمليارات الدولارات.

ووجَّه ترامب رسالة للكونجرس قائلا: إن هذه القرارات تضعف قدرة أمريكا في التنافس عالميا وتضر بالعلاقات المهمة مع حلفائنا، مضيفا أن هذه الصفقات تقوى الاقتصاد الأمريكي.

ومن غير المتوقع أن يحصل الكونجرس على أغلبية الثلثين اللازمة لتجاوز الفيتو، الذي استخدمه ترامب فيما يتعلق بمبيعات الأسلحة.

وهذه هي المرة الثالثة، التي يستخدم فيها ترامب حق النقض (الفيتو)، لتدابير ضد السعودية، أحدها ما يتعلق باغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

واستندت إدارة ترامب في مايو إلى حكم طارئ في القانون لكي تمرر مبيعات الأسلحة إلى السعودية والإمارات، دون فترة مراجعة للكونجرس مدتها 30 يومًا.

وكشف زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل (جمهوري)، أمس الأربعاء، عن أن رسائل ترامب، التي تضمنت قرار النقض، سيتم تسجيلها في سجل مجلس الشيوخ.

وأكد مكتب ماكونيل أن ترامب اعترض على القرارات، وأصدرت الإدارة رسائل حول إخطارات الفيتو.

جدلية إيران

وعزز ترامب فعليًّا من العلاقات الأمريكية الإيرانية أكثر من أي إدارة أمريكية أخرى، ويستغل تلك العلاقات في حلب الخليج ونهب البترول.

وتجاه التصعيد الأمريكي حيال إيران، قالت إدارة ترامب إنه تم تبرير إعلان الطوارئ بناء على ما وصفته بأنه تهديدات متزايدة من إيران، ولكن هذه الخطوة أغضبت المشرعين، الذين اتهموا البيت الأبيض بمحاولة تجاوز الكونجرس.

وتكشف تصريحات بعض “الخلايجة” عن أن لعبة ترامب والكونجرس هدفها الحفاظ على سياسة الولايات المتحدة بالشرق الأوسط، وإظهار أن جدلا يدور بين الرئيس والمشرعين.

ومن ذلك يقول الشرطي الإماراتي ضاحي خلفان، مهاجما ترامب بعد أن حلب الإمارات وتركها تواجه مصيرها: “أسد علي العرب أرنب أمام إيران”.

وأثارت تغريدة الرجل المقرب من محمد بن زايد سخرية واسعة بين متابعيه، في الوقت الذي تشهد فيه منطقة الخليج تصعيدا خطيرا بين الولايات المتحدة ودول عربية، من بينها السعودية والإمارات من جهة، وإيران من جهة أخرى، حيث أسقطت طهران طائرة أمريكية مسيرة، وأمر ترامب بشن هجمات جوية ردا على ذلك، ثم ألغى العملية قبل دقائق فقط من شنها.

وتغيرت نبرة ترامب بعدها تجاه إيران وتوقف عن تهديداته ودعا إيران للصلح، فيما اعتبرت السعودية والإمارات ذلك تخليا عنها وكشفا لظهرها أمام إيران بعد أن حلبها ترامب بزعم حمايتها من الخطر الإيراني.

استدعاء الأعداء

اليوم وخلال حفل تنصيب وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة ستقوم بمراجعة كاملة للقوات المسلحة.

وشدد ترامب، خلال كلمته، على أنه لا يوجد أي عدو لديه القدرة على مواجهة إمكانيات الولايات المتحدة العسكرية، ونضمن أن نسيطر على أي معركة نخوضها.

وأضاف أن الجيش الأمريكي عمل على تطوير طائراته بشكل غير مسبوق ونتمنى ألا نضطر لاستخدامها.

وزعم ترامب أن مواقع داعش في سوريا والعراق دمرت بالكامل بفضل القوات العسكرية الأمريكية وجهود حلفائها. مدعيا أن أعداء واشنطن الآن أصبحوا يتحدثون إلينا بشكل بالغ الاحترام على عكس سنوات سابقة.

ملفات أوسطية

وفور انتخاب أغلبية ديمقراطية في الكونجرس، في نوفمبر الماضي، توقع محللون أن الملفات التي ستمثل أولوية لدى الديمقراطيين في الكونجرس لفتحها ضد ترامب وقضايا المنطقة العربية أبرزها طلبهم عبر مجلس النواب بوقف تموين الجيش الأمريكي الطائرات السعودية بالوقود في الجو وغيرها من المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة للسعودية في حربها في اليمن.

فضلا عن معارضة عقود توريد الأسلحة التي وقعتها إدارة ترامب مع السعودية، كما سيكون من الصعب الحصول على موافقة المجلس على اتفاق لبناء محطة للطاقة النووية في السعودية.

واقترع الأمريكيون، الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 في انتخابات التجديد النصفي لاختيار جميع أعضاء مجلس النواب (435 عضوا)، وثلث أعضاء مجلس الشيوخ (35 من اجمالي 100 عضو) وسط صراع حزبي وسياسي، وتركز لب الصراع في الخلاف حول العرق والهوية والنوع، وتركيز هذه المرة على مواقف المرشحين من الرئيس دونالد ترامب وسياساته وتوجهاته ولغة خطابه على مدى عامين فيما يشبه الاستفتاء على رئاسته.

وجاءت النتائج بسيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب الأمريكي لأول مرة منذ 8 سنوات بأغلبية عدد المقاعد التي تقدر بـ218 مقعدا مقابل 195 للجمهوريين بخسارة 26 مقعدا)، وفوزهم بمناصب الحكام بخمس ولايات أمريكية، واستمرار سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ مع تعزيز نصيبهم من 51 إلى 55 نائبا من أصل 100، لتمثل تغييرًا مُهمًا.

Facebook Comments