نشرت “بوابة الحرية والعدالة” تقريرا معلوماتيا حول أدلة البراءة التي فجرها المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين خلال مرافعته في هزلية “التخابر مع حماس”.

وحسب التقرير، قال الشاطر إن المخابرات طلبت منه التحدث إلى إسماعيل هنية بشأن المعابر فرفض لأن هذا دور الرئاسة ثم فوجئ بأن هذا دليل تخابر ضده.

وروى الشاطر تفاصيل زيارة وزير خارجية الإمارات ونائب وزير الخارجية الأمريكية ووزير الخارجية القطري وممثل الاتحاد الأوروبي له داخل محبسه، مستنكرا تلفيق النيابة الاتهامات للرئيس الشهيد محمد مرسي والزعم بأنه أسقط الحكم الغيابي عن المتهمين في قضية التنظيم الدولي رغم أن المجلس العسكري هو الذي أسقطها.

كما فضح الشاطر مزاعم محمود وجدي وزير الداخلية الأسبق في قضية التخابر، مؤكدا أنه هو من أفرج عنه بعد الثورة واستنكر الشاطر الاتهامات الملفقة ضده بالسعي لتدمير الاقتصاد.

واختتم الشاطر شهادته قائلا: “لم نتآمر ولم نتخابر ولم نبع أرضا وسنظل أوفياء لهذا الوطن”.

Facebook Comments