نشرت بوابة الحرية والعدالة تقريرا معلوماتيا حول خطة السلام الأمريكية للشرق الأوسط المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

وحسب التقرير تنص تفاصيل الخطة التي أعلنها جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على جمع مبلغ 50 مليار دولار ضمن صندوق استثماري عالمي لرفع اقتصاديات الدولة الفلسطينية ودول الجوار العربية وبناء ممر مواصلات بقيمة 5 مليارات دولار لربط الضفة المحتلة وقطاع غزة.

وتقوم الخطة على نهج الاقتصاد أولا تجاه إحياء عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية المحتضرة كما تشمل 179 مشروعا للبنية التحتية والأعمال وسيتم إنفاق أكثر من نصف الـ50 مليار دولار في الأراضي الفلسطينية المضطربة اقتصاديا على مدار 10 سنوات بينما سيتم تقسيم الباقي بين مصر ولبنان والأردن.

وأشار التقرير إلى أن بعض المشاريع ستكون في شبه جزيرة سيناء في مصر؛ حيث يمكن أن تفيد الاستثمارات الفلسطينيين الذين يعيشون في غزة المجاورة وفقا للوثائق ذاتها التي تقترح أيضا تخصيص ما يقرب من مليار دولار لبناء قطاع السياحة الفلسطيني.

وتعتبر صفقة القرن غير قابلة للتنفيذ بسبب رفض الفلسطينيين، ومن المتوقع أن يتم رفض الصفقة وضم إسرائيل لتجمعات فلسطينية ومنها غور الأردن والتجمعات الاستيطانية بناء على رفض الفلسطينيين.

  

 

Facebook Comments