تظهر حقارة الانقلاب يومًا بعد يوم، حيث تتعمّد مليشياته استمرار اعتقال السيدة علا يوسف القرضاوي دون تهمةٍ إلا أنها ابنة العلّامة يوسف القرضاوي، الذي يعتبره العالم كله من أفضل العلماء الذين يعيشون على وجه الأرض، فيما يصنفه الانقلاب في خانة “الإرهابيين” في تناقض عجيب.

وينتقم الانقلابيون من ابنة العلّامة الكبير بسجنها لمدة عامين في حجز انفرادي قاتل، وحين أخلت المحكمة سبيلها تم توجيه تهمة جديدة لها، ليتم حرمانها من الحرية ومن أبنائها وزوجها المعتقل أيضًا، إلى جوار حرمانها من عائلتها التي لم تتوقف عن المطالبة بإطلاق سراحها.

في الفيديوجراف التالي نستعرض جانبًا من الجريمة التي تتم ضد السيدة علا القرضاوي.

Facebook Comments