شهدت الأيام الماضية تصاعد جرائم عصابة الانقلاب ضد قرية العدوة بالشرقية، مسقط رأس الرئيس الشهيد محمد مرسي، وذلك بسبب إصرار الأهالي على تنظيم مسيرات وإقامة العزاء وصلاة الغائب على روح الرئيس.

كانت مليشيات أمن الانقلاب قد حاصرت قرية العدوة بعد دقائق من الإعلان عن جريمة الاغتيال؛ لمنع قدوم المواطنين من القرى المجاورة لمؤازرة أهالي القرية، وتحولت القرية إلى ثكنة عسكرية بمشاركة العديد من السيارات والمدرعات التابعة لأمن الانقلاب.

المزيد من التفاصيل في الفيديوجراف التالي لبوابة الحرية والعدالة.

Facebook Comments