تأتي قرارات إعادة عدد من القيادات العسكرية لدائرة السلطة مجددًا بعد إهانتهم على يد السيسي وإقالتهم في وقت سابق، في إطار محاولات رأب الصدع في نظام الانقلاب العسكري ووقف صراعات الأجنحة داخله.

ويأتي السعي الجديد لمحاولة السيطرة على الفشل الذي أدى إلى تهديد الأمن القومي المصري ممثلا في فشل مفاوضات سد النهضة، ومحاولة توريط الجيش المصري في ليبيا، وسرقة الغاز المصري والتفريط في جزيرتين مصريتين.. وغيرها.

الفيديوجراف التالي يستعرض أبرز ملامح الصراع في دوائر الانقلاب:

Facebook Comments