كتب- حسن الإسكندراني:

 

واصل تعليم الانقلاب إهماله المستمر دون النظر لأرواح الأطفال الأبرياء، فمن تكدس الفصول إلى فشل التعليم إلى انتشار الأمراض، حتى فوجئ تلاميذ مدرسة أثناء توزيع "بسكويت المدرسي" بوجود أمواس حلاقة ودبابيس بداخله.

 

وعرضت إيمان الحصري صورًا لبعض أكياس البسكويت المدرسي بمحافظة البحيرة، في مدرسة عمارة الابتدائية، والتي عثر بداخلها على "أمواس حلاقة ودبابيس".

 

وأشارت "الحصري"- خلال برنامجها "مساء دي إم سي" على فضائية "دي ام سي" السبت- إلى أن النائب عصام الصافي، عضو مجلس النواب عن دائرة المطامير بالبحيرة، تقدم بطلبات عاجلة لوزير التربية والتعليم ورئيس الحكومة للتحقيق في هذه الواقعة.

من جانبه، قال النائب عصام الصافي، إنه تلقى شكاوى من أهالي عزبة عمارة بعثور تلاميذ مدرسة عمارة الابتدائية على شفرات حلاقة ودبابيس داخل الوجبات الغذائية المقدمة لهم.

 

وأشار الصافي في مداخلته الهاتفية ببرنامج «مساء dmc» على قناة «dmc»،السبت: إلى عمل محضر بالواقعة لإثبات الحادثة، كما حصلت وزارة الصحة على عينات من البسكوت لتحليلها.

 

ولفت الصافي إلى أن الجهات الرسمية تولت التحقيق في الواقعة لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد المسئولين عن الإهمال من قبل المشرفين على تلك الوجبات المفترض أن تصل بشكل سليم إلى التلاميذ.

 

وقد فتح عثور التلاميذ على "موسى الحلاقة" الباب لكشف أسباب الإهمال لمكون الغذاء التابع لتعليم الانقلاب،ووفقا لأحد المسؤولين بوزارة التربية والتعليم ، فالوزارة تحسب احتياجات التغذية لكل مرحلة سنية، وتشمل 5 وجبات بسكويت من نوعين 50 و80 جرامًا، ولبن 200 مللي معقم ومعبأ، وفطيرة مدرسية تنتج من مصدرين، الأول مشروع خاص بوزارة الزراعة، والثاني بالتعاقد مع وزارة التربية والتعليم، لإنشاء مصانع لإنتاج فطائر مدرسية فى 13 محافظة، مدة صلاحية الفطيرة 7أيام، تنتج خلال يوم وتوزع فى اليوم التالى، وتسلم الوجبة حسب العدد الفعلى وترد الوجبات الخاصة للطلبة الغائبين فى نفس اليوم دون استلامها.

 

أما الوجبة الثانية التي يحصل عليها التلاميذ هى الجافة، وهى عبارة عن “رغيف خبز وقطعة مربى، أو حلاوة أو جبن وثمرة فاكهة”، والوجبة الأخرى مطهية، وتقدم لطلبة التربية الخاصة، فكري وسمعي وبصري، ويقدم لهم وجبة إفطار وعشاء، حسب ما ورد في الجداول بالمعهد القومي للتغذية.

فى مرحلة رياض الأطفال يحصل الأطفال على بسكويت حجمه 80 جرامًا أو فطيرة محشوة بالعجوة، يتم توزيع الوجبة على المحافظات وفقًا لجدول تحدده وزارة المالية بالتنسيق مع المحافظات، للتأكد من وصول الوجبة لكل الأطفال.

 

دورة وصول الوجبة من الوزارة للمدرسة تمر بأكثر من مرحلة، الأولى خاصة بالشركات التي ترسو عليها المناقصات، قبل أن تطرح على مديريات الصناعة والتموين، إذا ثبت أن الشركة تستطيع تنفيذ الوجبة بعد موافقة الجهات المعنية.

 

المرحلة الثانية تتمثل في وصول الوجبات للمدارس تشمل التأكد من سلامة مخزن المورد، إضافة إلى الحصول على عينة من الوجبة وتوريدها لوزارة الصحة التى تقوم بتحليلها أولاً، وبعد الإفراج الصحي عنها تذهب للمدرسة.

 

قبل استلام الوجبة تتأكد الزائرة الصحية من الوجبة قبل تسليمها للطلاب، وتسلم بحضور مدرس التربية الزراعية، ومدير المدرسة، ومدرس المدرسة المنتجة، أو الاقتصاد المنزلي؛ حيث يقومون بفحصها ثم تسليمها للتلاميذ.

 

56 مليونا عدد الوجبات التى أرسلتها وزارة المالية لمحافظة القاهرة هذا العام، يضاف إليها وجبات مدرسية بشكل أكبر تسلم للمدارس فى المحافظات الحدودية التى يحتاج لها التلاميذ بشكل أكبر.

 

في حين كشف أولياء أمور الطلاب بمدرسة عمرو بن العاص الابتدائية فى الجيزة، ويدعى سعد إبراهيم، يقول: “إن البسكويت الذى يحصل عليه التلاميذ يكون غير جيد، ملمسه ناشف، إضافة إلى أن طعمه غير جيد”.

 

وعن الانتظام في الحصول على الوجبة يقول: “الحصول على الوجبة غير منتظم، فالمدة الزمنية التي حصلنا فيها على الوجبة لم تتعد شهرا طول العام الدراسي"، أما عن المدير المسؤول بدوره فرفض الحديث عن الوجبة.

 

ومن عمرو بن العاص إلى مدرسة التحرير الابتدائية؛ حيث يؤكد أولياء الأمور أن الوجبة غير منتظمة، ويحصلون عليها على فترات متباعدة جدا تقرب من شهر واحد فى العام أيضًا.

 

في مدرسة الفاروق عمرو بالجيزة أيضًا تقول سعاد علي، واحدة من أولياء أمور الطلاب: “تأتى الوجبة للتلاميذ فى شكل غير منتظم، ممثلة فى عبوات البسكويت للتلاميذ غير الجيدة، ويرفض الأطفال تناولها أغلب الوقت”.

 

وفى مدرسة النصر وسعد زغلول الابتدائية بمنطقة الزاوية، تتأكد مشاكل عدم وصول الوجبة وعدم جودتها أيضا، وتقول إحدى المدرسات: أتت الوجبة شهرين طوال العام الدراسى وانقطعت فجأة، مع أن عددا كبيرا من الطلاب ينتظرونها، خاصة مع انخفاض المستوى المعيشى للمنطقة، وهذا عكس ما أكد عليه “المسؤول بالوزارة” بأنهم يقومون بتوفير وجبات للأطفال فى المناطق النائية، التى يحتاج بها الأطفال لوجبات بشكل منتظم.

جدير بالذكر إن محادثة عبر تطبيق الرسائل ماسنجر، تم تداولها مؤخرا قد كشفت عن كارثة لتلاميذ مصر تضاف لكوارث العسكر بمصر.

 

الحوار الذي جاء عبارة عن محادثة بين شخص يعمل بمصنع بسكويت تحيا مصر وبين مدرسة تدعى "أميرة"، حول خطورة بسكويت تحيا مصر، جاء فيه ما يلي:

 

أميرة: أي طفل ياخد البسكويت دا خليه يرميه ولا يأكله.

 

وتابع: البسكويت دا من قلب شغلى داخل فيه مادة اسمها "اسبرتام محلي الصنع" توضع بدل السكر وتسبب أوراما بالمخ، والذى لا يطابق المواصفات القياسية العالمية، والضار بالصحة.

 

وأضاف بعد النتائج التى أكدت أنه غير صالح للاستخدام، وزير التعليم شكل لجنتين بعد ضغط لتغير النتيجة بأنه "صالح للاستخدام الآدمى"!.

 

وواصلت المحادثة: كل دا عشان بسكويت الجيش هو اللى بيورده، وهناك ضغوط كبيرة علينا.. وأردف: إن الحاكم العسكرى أخبرهم اللى معترض يقدم استقالته.

Facebook Comments