على الرغم من نفي مسئولين بحكومة الانقلاب، تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تؤكد حدوث اشتباكات عنيفة بين جماهير جزائرية وعناصر الأجهزة الأمنية بمطار القاهرة الدولي أثناء عودة الجماهير إلى بلادها بعد فوز منتخب الخضر بكأس الأمم الإفريقية بعد تغلبه بهدف نظيف على نظيره السنغالي في نهائي البطولة مساء الجمعة الماضي.

وبحسب قناة الجزيرة فقد شهد مطار القاهرة الدولي اشتباكات بين أمن الانقلاب وجماهير المنتخب الجزائري المتوج بلقب كأس أمم إفريقيا؛ بسبب تكدس الجماهير في المطار خلال رحلة عودتها بعد نهاية البطولة القارية.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي تراشقا بالألفاظ بين روادها من البلدين، وانتشرت مقاطع الفيديو التي ترصد الأحداث المؤسفة، في حين أعلنت صحافة العسكر انتهاء الأزمة مساء الأحد.

وذكرت تقارير محلية أن تكدس المشجعين الجزائريين في مطار القاهرة أدى إلى تأخر إقلاع رحلاتهم واضطرار بعضهم لافتراش الأرض.

ووفقا لتقارير صحفية، فإن تكدس الجماهير كان سببه عدم عودة الطائرات الجزائرية لتقلهم؛ ما اضطرهم للحجز على رحلات عادية لم تكن كافية لنقلهم جميعا.

وتحول سخط الجماهير من طول الانتظار إلى احتكاكات تطورت إلى اشتباكات مع أمن المطار، واضطرت سلطات الانقلاب إلى تعزيزهم بقوات إضافية لمواجهة الأعداد الغفيرة للجماهير التي بلغت – حسب التقارير – أربعة آلاف مشجع.

يذكر أن الجماهير الجزائرية توافدت إلى القاهرة بكثافة لتشجيع منتخبهم الوطني في المباراة النهائية لأمم إفريقيا، عن طريق جسر جوي وصل إلى 28 طائرة مدنية وعسكرية.

من جانبه، نفى رئيس سلطة الطيران المدني بحكومة الانقلاب، أمس الأحد، ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بشأن ربط تكدس جماهير الجزائر العالقة بمطار القاهرة، بتعليق الخطوط الجوية البريطانية رحلاتها إلى مصر.

وقال سامح الحنفي في تصريحات صحفية: إن الخطوط البريطانية في “المطار 2” أما جماهير الجزائر التي جاءت إلى مصر لتشجيع منتخب بلادها ببطولة كأس الأمم الإفريقية فموجودة في صالة أخرى ولا يوجد أي ربط بين الأمرين.

Facebook Comments