تناقل روّاد مواقع التواصل الاجتماعي مشهد فيديو لفتاة تبكي بعد وفاة والدتها بفيروس كورونا وتجاهل المستشفيات لها، قائلة في مقطع بات الأكثر تداولًا: "أمي ماتت بسببكم.. منكم لله".

ويوضح الفيديو كلمات الفتاة وهي تصرخ: "أمي ماتت، منكم لله يا حكومة، والمستشفيات منكم لله، ماتت وراحت مني بسببكم، علشان محدش استقبلها ولا يديها أي حاجة، أديها ماتت وسابتنا منكم لله".

وتابعت "منكم لله بجد عشان حكومة ظالمة ومستشفيات ظالمة، كله خايف على نفسه.. منكم لله".

واستطردت بمرارة "يا رب كل واحد ما ساعدهاش يشوفه في بيته وأهله، يا رب يتحرق زي ما قلبي محروق عليها وسابتني".

وساخرا كتب حساب رحاب أحمد @rehabahmadmoham معلقًا: "أنت مصدق نفسك إن دكتور في مستشفي عزل مش لاقي سرير ولا جهاز تنفس.. يا فندم اللي يعرف فرد أمن على باب أي شيء حكومي في مصر طلباته بتتعمل وهو قاعد في البيت. دي دولة عايشة على الرشاوى والوسائط ودي حقيقة.. أنا مش بعرص ولا بجامل حد. واللي زي الفقير عايش أقل من الحيوان في البلد وراضي".

https://twitter.com/XUVoROOz1kHb0Uz/status/1265011360875843584

مريض أسوان

وعلى باب مستشفى أسوان الجامعية، طردت إدارة المستشفى مريضًا بالقلب جلال محمد عبد الباسط، والذي يعالج في المستشفى، فعندما شكوا بإصابته بكورونا ألقوه خارج المستشفى ليلقى ربه على باب المستشفى.

وادعت إدارة المستشفى أنهم قاموا بتحويله إلى مستشفيات العزل، وأنهم "رسميا حولوه إلى مستشفى الصدر بأسوان"، وأنهم سلموا خطاب التحويل إلى ابنه.

وزعموا أنهم "وجدوا المريض خارج أسوار المستشفى، ويقوم البعض باستغلاله وتصويره على أنه مطرود من المستشفى، فأمرت بدخوله مرة أخرى إلى قسم العزل بالمستشفى".

وادعوا أنه حدث له هبوط مفاجئ بالدورة الدموية والتنفسية ما أدى إلى وفاته، وتم تحرير شهادة وفاة وتسليمها إلى ابنه.

مستشفى مطوبس

ومن مستشفى مطوبس بكفر الشيخ، طردت إدارة المستشفى مواطنا بسيطا مع ابنته، وقال المواطن في مقطع مصور: "مستشفى مطوبس قالوا لا هنا مسحة ولا هنا حاجة خالص واتفضل اطلع بره".

وقالت "AnaFekra": "عندنا حالات في بيوتهم من أسبوعين مش لاقيين مستشفى ومدير المستشفى طمننا إن عزلهم في البيت زي عزلهم في المستشفى بس بنتعامل بحرص، وفي شقة لوحدهم مقفولة عليهم".

وقال حساب "@safina111": إن "مصر الحقيقة البائسة تجدها أمام باب مستشفى حميات العباسية كي تلعن كل الكباري والقصور والعاصمة الإدارية وتفريعة القناة وكل المجرمين مدعي الوطنية الكاذبة وكل مصاصي دماء الوطن، وكل من يرى الأقزام ناهبي قوت الشعب بشر #عصفور_النار سيدخل كل بيت".

وتوفي مواطن مصري مسن على أعتاب إحدى مستشفيات القاهرة، وسط اتهامات للمستشفى برفض استقباله بذريعة "تعليمات وزارة الصحة" فيما يتعلق بإصابات كورونا.

وفي حادث تفجير معهد الأورام الشهير رفض مدير مستشفى (57357) استقبال المرضي في مستشفى علاج السرطان بدعوى عدم وجود أماكن لهم.

Facebook Comments