كتب- حسن الإسكندراني:

 

يعدّ سجن العقرب أحد أسوأ سجون الانقلاب العسكري وهو الذي تم افتتاحه في 26 مايو 1993، يقبع به خيرة ورموز وصوفة الرجال المخلصين في مصر، تهمتهم أنهم رفضوا الظلم والاحتلال العسكري بقيادة السفيه عبد الفتاح السيسي، فكان الزج لهم في غياباته الأقرب لإسكاتهم وحجب الحرية عنهم.

 

وعرضت فضائية الجزيرة الأحد فيلم "العقرب"، والذي أعده الخبراء أكبر فيلم استقصائي و"وثائقي" يرصد أوضاع المعتقلين فيه ،وكيف يتم انتهاك آدمية الشرفاء.

 

وثائقى "العقرب" من إنتاج قناة الجزيرة ، وعرض ضمن برنامج "تحقيق خاص" ،تناول العديد من التصريحات من معتقلين سابقين وحقوقيين وأبناء معتقلين وشهداء،يكشف أنه أحد النماذج الواضحة التى يمارس بداخله كل أنواع التنكيل والتعذيب التي سمعنا ولم نسمع عنها منذ أحداث 30 يونيو 2013، من التعذيب والضرب المبرح بالهروات والصعق بالكهرباء وتعليق المعتقلين من أيديهم لساعات في جدران السجن.

 

فضلاً عن حالات القتل العمد بالإهمال الطبي ومنع الدواء والغذاء والمسلتزمات الشخصية وحتى الأغطية والملابس، مع منع تقديم الطعام للمعتقلين وتجويعهم، إلى التحرش الجنسي والاغتصاب الكامل، وغيرها من وسائل التنكيل التي أصبحت وردًا واجبًا يمارس بشكلٍ دوري على المعتقلين.

Facebook Comments