كتب رانيا قناوي:

في الوقت الذي انتشرت فيه شائعات إعلام الانقلاب بمرض الفريق أحمد شفيق المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، وإصابته بالزهايمر، نفى شفيق مرضه وقال إنه رغم كبر سنه ولكنه بصحة جيدة.

وأكد شفيق -عبر مداخلة هاتفية لبرنامج "العاشرة مساء" على قناة "دريم" مساء أمس الأربعاء- أن مروجي هذا الخبر أشاعوه لظنهم أنه سيخوض الانتخابات القادمة، مشيرًا إلى أنه لم يقرر بعد هل سيخوض الإنتخابات أم لا، رغم تأكيد أحد أعضاء فريقه في الانتخابات لخوض الانتخابات الهزلية القادمة.

ووجه شفيق حديثه لمن أسماهم "مروجي الشائعات" من إعلام الانقلاب، مؤكدًا أنه لا أحد كبير على المرض ولا أحد يدعي المرض، مطالبًا إياه بأن ينافسه بأي لعبة عنيفة ليعرف مدى صحته، قائلا "أنا حابب بس أقول للي طلع الإشاعة دي تعالي العب معايا أي لعبة عنية وشوف مين اللي هيفوز".

وكانت قد سادت حالة من الهلع بين الأذرع الإعلامية الموالية لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، على خلفية رسالة نصية عاجلة وصلت في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، إلى مشتركي خدمة الرسائلة الخاصة بصحيفة "الوطن" الموالية لجهاز المخابرات، حول "أنباء عن تحرك قيادات بالجيش تابعة للفريق شفيق للقيام بانقلاب عسكري".

ومع حال الفوضى والاضطراب وانتشار الرسالة بصورة كبيرة على مواقع السوشيال مبديا وبين النشطاء والمواطنين، أصدرت الصحيفة بيانًا نفت فيه علاقتها بالرسالة، قالت فيه: "تعرضت خدمة الوطن للرسائل لمحاولة اختراق من مجهولين، وتمت السيطرة على الأمر بعد أن تمكن المجهولون من بث رسالة مغرضة".

البيان أضاف: "تهيب إدارة الوطن بقرائها عدم الالتفات إلى ما يروج من شائعات حول هذا الأمر، ومتابعتنا للوقوف على آخر تطورات هذه الجريمة، التي تحاول النيل من جريدة الوطن نتيجة مواقفها الوطنية".
 

Facebook Comments